«سكينة بنت الجرف» شريط جنسي على رمال شاطئ تغازوت - اشتوكة بريس

«سكينة بنت الجرف» شريط جنسي على رمال شاطئ تغازوت

عنوان الشريط «سكينة بنت الجرف» في إشارة إلى حي الجرف  بمدينة إنزكان، أبطال الشريط، ثلاثة أشخاص ورابعهم كلبهم. الشابة سكينة عمرها حوالي 24 سنة، وشريكها الذي لم تتم الإشارة إلى اسمه، أو عنوان سكناه، يبلغ من العمر حوالي 28 سنة، إلى جانب مصور الشريط، الذي انتصب في الأعلى ليحرس الطريق، ويؤمن تلبية رغبات صديقيه فقام بتصويرهما، وربما دون علمها، إلى جانب كلب العشيق الذي لعب دورا طريفا في الشريط.  يبدو من خلال أشعة الشمس الدافئة، أن ميزان النهار مال نحو الرابعة عصرا، وقت استغله الثنائي لتلبية نزواته على الشاطئ. تبدأ كاميرا “الصديق” بتصوير سكينة رفقة صديقها، ترتدي «تريكو» لصيق على الجسد «البودي»، وتنورة قصيرة بيضاء ( ميني جيب)، فيما اكتفى شريكها بسروال رياضي قصير، (شورط)، وقميص داخلي.  مع بداية «الأكشن» شرع الثنائي في تبادل القبل الطويلة، بعدها تفرغ الشريك في تمرير يديه عبر تفاصيل جسد سكينة، ثم رفع تنورتها إلى أعلى بطنها، ليدخلا مرحلة “الجد”. بدءا الممارسة بشكل طبيعي، مع الاستمرار في القبل. في الدقيقة الثالثة، انحنت سهام على حافة الصخر لتدخل رفقة الشريك في مغامرة شاذة مع بطل الشريط.  في الدقيقة الرابعة، ظهر على الشريط كلب البطل. اقترب من الصخرة التي تستند عليها سكينة وشرع في ملاعبتها، وحاولة لعق وجهها. حاول الشاب إبعاده، ولما فشل، استدار الثنائي نحو الجانب الآخر من الصخر ليستكمل الممارسة بنفس الطريقة. ينتهي الشريط بارتداء الشاب سرواله الرياضي بعدما نفض جهازه التناسلي من بقايا السائل المنوي، بينما أنزلت سكينة تنورتها من على بطنها لتخفي أردافها، فصعدا معا إلى الصخرة القصيرة حيث يكشف مصور الشريط أن الكلب مازال بمكانه ينتظر الثنائي. شرع الشاب الفرح في التربيت على رأس الحيوان، وصعدا معا نحو المصور يتبعهما كلبهما.

2017-01-07
غير مصنف
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

من شروط قبول التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.