chtoukapress@gmail.com
 
 
 

    
 

آخر الأخبار

اشترك في النشرة الاخبارية


بث مباشر من مكة المكرمة

المزيـد من : حوادث
"الكرموس" يودي بحياة شخص بشيشاوة 175 قراءة
اعتقال "مخزني" متخصص في السرقة 859 قراءة
توقيف خمسة أشخاص ضبطوا في حالة فساد وإفطار علني 1350 قراءة
إطلاق عيارات نارية من بندقية صيد على مصلين وهم يؤدون التراويح بضواحي الجديدة 1699 قراءة
حرب الطرق...مقتل 6 أشخاص في حادثة إصطدام بين سيارة وشاحنة 551 قراءة
أجهزت على زوجها بعدما عاتبها على عدم إيقاظه لوجبة السحور 3082 قراءة
لسعة عقرب تودي بحياة طفل في بني ملال 466 قراءة
مصرع شخص و26 معطوبا في حادثة سير بين حافلتين 1517 قراءة
هذا هو الحكم الصادر في حق البقال الذي ضبط متلبسا باغتصاب طفل 1418 قراءة
شخص يهوي على زوجته بساطور ويحاول قتل ابنه 1298 قراءة
توقيف شخص ينتحل صفة دركي 599 قراءة
شاب يقتل إبن عمه بسبب نزاع حول حصة مياه سقي الكيف 816 قراءة
مصرع ثلاثة أشخاص وإصابة 12 آخرين في انقلاب حافلة 1812 قراءة
مصرع رجل أمن بالخميسات تعرض لاعتداء بالسلاح الأبيض 1361 قراءة


أخبار من الأرشيف
آيت واد ريم : الدرك يحجز لحوما فاسدة بإكر أمغار 2303 قراءة
هزيمة الحسنية بأسفي 626 قراءة
برلمانيون بسجن القنيطرة 829 قراءة
حارس البايرن يتحدث عن العمامة المغربية 2342 قراءة
شاب مصري يبثر يديه بتطبيق حد السرقة في نفسه 1308 قراءة
 
قصة الفيديو الجنسي الذي هز فاس

قصة الفيديو الجنسي الذي هز فاس



موقع فبراير كوم

 بدأ كل شيء باصلاح الحاسوب الخاص لأستاذ قبل أن يتطور إلى فيديو فاضح على فايسبوك.
القصة الكاملة للفيديو الجنسي الذي هز فاس وخبايا انتقام طالب اعلاميات من أستاذ لانه صوّر شقيقته
 
كشفت الفضيحة الجنسية الجديدة والتي هزت صفحات الفيسبوك بالمغرب، وأحدثت ضجة كبيرة بمدينة فاس، عن معطيات مثيرة لفيديو بورنوغرافي، يعود تاريخ تسجيله إلى شهر يناير من سنة 2011، حيث حقق خلال نشره منتصف نونبر الجاري نسبة قياسية من المشاهدة على الشبكة العنكبوتية، بعد أن راح الشباب يتبادلون مقاطع ساخنة منه على نطاق واسع وصلت إلى الهواتف المحمولة. 
أبطال هذا الفيديو الفاضح، والذي جرت أطواره بأحد الأماكن العامة بالحاضرة الإدريسية، فتاة قاصر تتحدر من أسرة ميسورة بفاس، تظهر وهي تمارس الجنس بشكل داعر وعلى ملامحها علامات التيهان وما يلمح إلى تعرضها للتخذير، مع صديقها القابع بسجن عين قادوس وهو استاذ شاب لمادة الفرنسية. 
«فبراير.كوم» تعيد تركيب فصول هذه الفضيحة المثيرة، وتنقل لكم تفاصيل الفيديو الإباحي الذي جر بطله الرئيس وناشره إلى المحاكمة، في مواجهة طفلتين قاصرتين وشهود من أقرباء وأصدقاء الضحيتين.
 بعد مرور أزيد من أسبوع على رواج فيديو فاضح لقي رواجا كبير جدا على شبكة الإنترنت، نجحت الشرطة في الوصول إلى الفتاة الميسورة التي تظهر وهي تمارس الجنس مع صديقها، خاصة وأن ملامحها كانت واضحة على الشريط، وسهلت نسبيا مأمورية رجال الأمن. 
تقدمت عناصر الشرطة القضائية إلى منزل عائلة الفتاة بحي واد فاس، وطلبت من أبيها مصاحبتها إلى مقر ولاية الأمن، وهناك اكتشفت الشرطة بعد التدقيق في هوية الفتاة أنها قاصر لم تتجاوز بعد سن السادسة عشر. 
بعد أيام ظهر بطل الفيديو، والذي طار من مدينة العيون، حيث يعمل أستاذا للغة الفرنسية بإحدى الثانويات، وقدم نفسه تلقائيا إلى الشرطة، كما حرر شكاية ضد شابين آخرين اتهمهما بسرقة هاتفه المحمول تحت التهديد، أمام منزل عائلته بحي «تغات»، كما أورد في شكايته اسم صديق له من مدينة إيموزار سبق له أن أصلح حاسوبه المحمول، متهما إياه بوقوفه وراء اختفاء الفيديو من، وظهوره على الإنترنت. 
وتمكنت أجهزة الأمن من توقيف الشابين، وكذا ناشر الفيديو وفتاة قاصر ثانية على علاقة ببطل الفضيحة الجنسية، واستمعت إلى أقوال عائلات الفتاتين القاصرتين وأم الاستاذ ووالد طفلة صغيرة في ربيعها الخامس وجدت صورا عارية لها ضمن المحجوزات.  
 
كشف المستور
 
حكت إحدى الفتاتين وهي تبلغ من العمر 16 عاما، أثناء الاستماع إليها من قبل الشرطة القضائية لولاية أمن فاس وخلال مثولها أمام وكيل الملك، أنها تعرفت على صديقها القابع بسجن عين قادوس، منذ حوالي ثلاث سنوات، حيث كانت حينها تتابع دراستها بالمستوى التاسع أساسي، فيما كان هو طالب جامعي بشعبة اللغة الفرنسية بكلية الآداب بظهر المهراز. 
صديق الفتاة القاصر، كان يعيش رفقة والدته، وهي أستاذة مشهورة للمادة اللغة الفرنسية بإحدى ثانويات فاس، كانت تقدم ساعات إضافية لفائدة التلاميذ بمنزلها، ومن ضمنهم الفتاة «إ» التي سقطت في شباك الابن المدلل وأقامت معه علاقة «خاصة». 
ازداد تعلق «إ» بهذا الشاب المدلل يوما عن يوم، بعد أن باح لها خلال أول لقاء لهما على «الشات» بأنه يحبها، وأنه اختارها من بين كل تلميذات والدته !. 
خلال السنة الموالية عن سقوط «إ» في حب ابن الأستاذة، توطدت علاقتهما الغرامية، وراحا  يلتقيان بإحدى الأزقة التي تقل بها حركة المارة بالقرب من منزل عائلته بحي تغات، لتبادل القبل الساخنة والعناق، واستمرت علاقتهما على هذا الحال لشهور عديدة. 
وتابعت «إ» في رواية قصتها بالقول إنها مارست «الجنس الفموي» مع بطل الفيديو المعتقل، مرات عديدة وفي أوضاع داعرة في غفلة عن والديها بمنزل العائلة بواد فاس ومنزل عائلة صديقها بحي تغات وبالشارع العام وأماكن أخرى عديدة. 
ولكن، في صيف سنة 2011، تقول «إ» إنها التقت بعشيقها بإحدى الدور المهجورة بحي تغات، بدعوة منه لإعادة الدفء إلى علاقتهما التي توترت عقب اكتشافها لمغامراته الغرامية مع فتيات أخريات، فكان أن قدم لـها كوب عصير ليمون، أحست بعده بدوار شديد وآلام حادة برأسها، لكن ذلك لم يمنعها من الاقتراب من صديقها وتبالدل القبل معه. استسلمت «إ» لنشوتها ولمداعبات عشيقها الذي أخذ يخلع عنها ثيابها كما تظهر لقطات من صور فاضحة. 
واتهمت «إيمان» صديقها «ه» بتسجيل الفيديو المنشور على الإنترنت بواسطة هاتفه المحمول، مؤكدة أنه سبق له قبل الفيديو الفاضح أن التقط لها صورا عارية وأخرى داعرة يظهران فيها معا، واحتفظ بها على هاتفه المحمول. 
 ويبدو أن «إ» لم تكن دائما في حاجة إلى أحد لالتقاط صور لها وهي في أوضاع «ساخنة»، إذ كشفت للشرطة ووكيل الملك بأنها كانت «مدمنة» على أخذ صور لها وهي شبه عارية بغرفتها، بمساعدة أختها التي تصغرها بأعوام، مضيفة أن صديقها المعتقل، كان يحول هذه الصور على مفكرة هاتفه المحمول، ومن ضمن هذه الصور، صورة تظهر فيها ابنة أختها البالغة من العمر 4 سنوات عارية على السرير. 
من جهتها قالت «م»، الضحية الثانية لبطل الفيديو، وهي تلميذة في نفس عمر «إ»، إنها تعرفت على المتهم عبر «الدردشة» على الإنترنت، وأخبرها حينها بأنه مريض بالقلب، فربطت معه علاقة عاطفية، وداومت على لقائه بعدد من مقاهي المدينة وبعض الأزقة الفارغة من المارة بحي تغات، حيث كان المتهم يجردها من سروالها ويداعب مهبلها ونهديها. 
في إحدى ليالي رمضان الماضي، وأثناء وجودها على موقع «الشات» بصفحتها على الفيسبوك، تحكي «م» أن صديقها، طلب منها بأن تجيبه عن سر برودتها اتجاهه، فأخبرته بأنها قررت إنهاء علاقتها به، مما جعله يهددها بنشر صور عارية تخصها وفضحها على الإنترنت، وتقول إنه لم تجد من رد على تهديداته هذه، سوى الاستعانة بصديقيها المتابعين في حالة سراح، واللذين هاجماه بالقرب من مقر سكناه، وقاما باتلاف رقم هاتفها ورقم هاتف أبيها من «ريبورتوار» بطل الفيديو الجنسي، بدون أن يعثرا على الصور العارية التي تخصها أو تخص غيرها.
 
«مخرج» الفيلم
 
بعد أن جرى ذكر اسمه ضمن تصريحات بطل الفيديو الجنسي، قادت تحريات رجال الأمن إلى «ع» طالب إعلاميات ويبلغ من العمر 21 عاما، والمقيم بمدينة إيموزار، اعترف بتلقائية أمام عناصر الشرطة القضائية بفاس بإقدامه على نشر الفيديو على الفيسبوك.
 
وقال طالب الإعلاميات إنه يعرف بطل الفيديو، منذ حوالي ثلاث سنوات،عن طريق والده الذي سبق له أن طلب منه مرافقته إلى المنزل لإصلاح حاسوب ابنه، وهناك تعرف على أفراد عائلته الذين تبادل معهم الأرقام الهاتفية لطلبه عند الضرورة.
 
وخلال شهر رمضان المنصرم، تلقى «ع» مكالمة هاتفية من أم الشاب، تطلب منه الحضور إلى منزلها لإصلاح حاسوب ابنها المعطل، وأثناء إصلاحه للحاسوب، شرع طالب الإعلاميات بدافع الفضول في تصفح محتوياته، حيث ولج الى ملف اسمه «PIC»، وهناك وجد صورا خليعة تخص الشاب وفتاة لا يعرفها، كما عثر بعد البحث في محتويات هذا الملف على ثلاثة أشرطة فيديو تظهر الشاب دائما وفتاة يتبادلان القبل والعناق، وتنتهي هذه المشاهد الساخنة بممارسة الفتاة للجنس الفموي.
 
انتقام
 
غير أن صدمة طالب الإعلاميات كانت كبيرة، حينما وجد بحاسوب الشاب صورة تخص أخته، فسارع  إلى مسحها من مفكرة الحاسوب.
ولكنه لم يستطع تقبل «خيانة» الشاب له  وتجرؤه على أخذ صور لأخته برفقة إحدى صديقاتها والاحتفاظ بها على حاسوبه الخاص. 
غضب «ع» وخوفه من أن يأتي الدور على أخته، جعله يقدم على نسخ «الملف» الخاص بالاشرطة الجنسية الفاضحة على قرص مضغوط، ثم غادر المنزل بهدوء. 
ومع حلول عيد الاضحى، تعرض طالب الإعلاميات الذي كان يتابع دراسته بأحد المعاهد المتخصصة بمدينة فاس لأزمة مالية خانقة، حيث وجد «ع» نفسه مع اقتراب نهاية تكوينه وتسلمه للديبلوم، عاجزا عن دفع المستحقات المالية للمعهد، فقاده تفكيره إلى توظيف ما حصل عليه من أشرطة الخلاعة التي بحوزته لأجل ابتزاز عائلة الشاب وتأمين المال الذي يمكنه من تسلم شهادة إنهاء التكوين وولوج سوق العمل. 
اقتنى طالب الإعلاميات شريحة هاتف باسم شخص آخر، واتصل بـالشاب وطلب منه اللقاء على الفيسبوك لأمر يهمه. 
وفي لقائه على صفحات الفيسبوك أطلعه على عينة من الصور العارية التي تخصه برفقة الفتاة «إ»، فكان جواب الشاب بأنها صور مفبركة عبر «الفوطو- شوب»، مما أثار حفيظة «ع» الذي أخبر غريمه بأنه يتوفر على أشرطة فيديو يمارس فيها الجنس مع نفس الفتاة. 
بعد أخذ ورد، اتفق الطرفان بأن يؤمن الشاب 25 ألف درهم مقابل استرجاع الصور والأشرطة الخليعة، غير أن تماطل هذا الأخير ورفض والدته الاستجابة لمطالبه، دفعت «ع» بعد مرور أسبوعين من المهلة التي حددها مسبقا، إلى نشر الفيديو الجنسي على الفيسبوك عبر صفحة أحدثها باسم مستعار لتنفجر الفضيحة وتنكشف ممارسات الشاب ومن معه من الفتيات أمام الملإ وتصير حديث الناس، ليس في فاس فقط، بل في المغرب كله. 
أم «ه» المتهم الرئيس، البالغ من العمر 23 عاما، أقر أمام الأمن أنه الشخص الذي شوهد على الفيديو الفاضح وهو يداعب جسد الفتاة القاصر، ويمارس عليها الجنس .


التاريخ : 1/12/2012 | الساعـة : 16:12 | عدد الزيارات : 36081 | عدد التعليقات : 3





تعليقــات الزوار :
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي شتوكة بريس

مريم
10/6/2014 - 23:24

الغريب في الامر ان المجرم رجل تعليم وامه ايضا يعني ان (المتقفين)لم يتركوا فرصة للجهلاء!!!

أبلغ عن تعليق غير لائق


aboulina
11/10/2013 - 1:53

يجب على اولياء الامور التحلي بالمسؤولية اتجاه اولادهم خاصة في فترة المراهقة.فالتربية علم يجب اكتسابه قبل الانجاب بل وحتى قبل الزواج.وعلى مثل هذا الاستاذ ان يتقوا الله في بنات الناس.

أبلغ عن تعليق غير لائق


khalid ^ait amira
2/12/2012 - 18:32

هدشي بزاف علا دين ديلنا؟؟؟

أبلغ عن تعليق غير لائق



إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية من شروط قبول التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

إقرأ مزيد من الشروط




 
في الواجهة

مهرجان القرآن الكريم الخامس ببيوكرى على قناة السادسة

رأي وموقف


اَلْحَرْبُ الْقَذِرَةُ أَوْ حِينَمَا يتَحَرَّشُ الْعَلْمَانِيُّونَ بِالْإِسْلَامِيِّينَ!
غزة: عن المأساة الإنسانية
الملك يؤدي مناسك العمرة
الملك يحل بجدة
أخطر المجرمين: قراصنة الشوارع
الكوبــــــل 2 الحلقة 23
بنكيران المعارضة كلامها كيعيف
الافراج عن مغربيين بفرنسا أدينا بقتل مهاجر مغربي
الخياط تعتذر عن تقديم برنامجها حتى إشعار آخر
مظاهرة ببروكسيل تضامنا مع غزة
45 دقيقة المصحات الخاصة
الكوبـــــــل2 الحلقة 22
مسيرة بالرباط تضامنا مع غزة
معتمر مغربي يتوضأ وهو مبتور اليدين والساقين
حصة اوقات الصلاة


احوال الطقس


أوقات الصلاة بالمغرب

مواقع صديقة


agadirlive googletv


 


Reseau CPM Afrique
‎جميع المقالات و المواضيع والتعاليق المنشورة تعبر عن رأي أصحابها و ليس لموقع أشتوكة بريس أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية
chtoukapress@gmail.com