المغرب يعرب عن ارتياحه حيال قرارات الإتحاد الإفريقي حول الصحراء المغربية

أبدى وزير الخارجية ناصر بوريطة أمس “ارتياحه الشديد” حيال قرارات قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا في ما يخص الصحراء المغربية معتبرا انها تعترف ب”قيادة” الأمم المتحدة في هذه المسألة.

وقال في مؤتمر صحافي ان “المغرب في غاية الارتياح للمناقشات والقرارات التي اتخذت في هذه الدورة”.

واضاف الوزير الذي يشارك في اول قمة للاتحاد منذ عودته الى صفوفه في كانون الثاني/يناير بعد 33 عاما من الغياب “تم استبعاد المناورات والمراوغات. اليوم هناك مواقف تذهب في الاتجاه الصحيح”.

واشاد الوزير المغربي بتمكنه من التأثير في صياغة تقرير صادر عن اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب لحذف وصف الصحراء المغربية بانها “اراض محتلة”.

وتابع “لقد تم اعتماد هذا النوع من النصوص بطريقة سهلة، تقريبا تلقائية في الماضي، لأن بعض البلدان تعتبر هذه المنظمة أداة للدفع بأجندات معينة”.

وقال بوريطة “اليوم، اصحبت الأمور أكثر وضوحا لأن النص المعتمد يختلف تماما عن ذلك الذي اعتمد خلال السنوات الثماني الماضية”.

كما عبر عن سروره لان رؤساء دول الاتحاد الافريقي اعتمدوا قرارا حول “الدعم المناسب” لأمين عام الأمم المتحدة لحل النزاع في الصحراء.

واشار الى ان هذا القرار “مهم جدا ويشكل تطورا”، لانه “يعترف بقيادة الأمم المتحدة وان إدارة الملف توجد في نيويورك”.

يشير هذا القرار إلى “حل توافقي ونهائي للنزاع. نحن في صلب لغة الأمم المتحدة. وأخيرا، لغة تستخدم الشرعية الدولية ومعالم الحل الذي حدده مجلس الأمن منذ عام 2007”.

وختم بوريطة قائلا ان “كل المصطلحات التي كانت تستخدم سابقا مثل استفتاء ومخططات كانت متصورة هنا (في الاتحاد الافريقي) لم تعد مذكورة في القرار”.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.