بعد تواري الأميرة للا سلمى عن الأضواء.. الملك يعيد توزيع الأدوار داخل العائلة الملكية

كشفت صحيفة “الأيام” أنه بعد غياب الأميرة للا سلمى عن الأضواء، أعاد الملك محمد السادس ، توزيع الأدوار داخل العائلة الملكية، عبر تحديد من سيمثله في بعض المناسبات و الزيارات الرسمية ، منها نهائي كأس العرش يوم ذكرى عيد الاستقلال، ومن مثله في طوكيو، ومن تباحث مع ولي عهد اليابان، ومن ترأس مأدبة العشاء على شرف الأميرة البلجيكية أستريد، ومن دشن منتزه الحسن الثاني بالرباط، وكذا من رافقه لحضور الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى في باريس.

وأوضحت الاسبوعية في عددها الاخير ، أن الجالس على العرش يريد من شقيقاته أن يلعبن مهمة سفيرات المملكة من نوع خاص، فيما أصبح ولي العهد الأمير مولاي الحسن ، يلعب أدوارا أكبر مع مرور الوقت، كما لم يغفل أيضا شقيقه الأمير مولاي رشيد، الرجل الذي يعهد إليه بالكثير من الأدوار الدبلوماسية، لا سيما تلك التي تكتسي طابعا دوليا يتعذر على الملك حضورها بسبب الأعراف والتقاليد العلوية، وعلى رأسها أن الملك المغربي لا يحضر الأعراس والجنازات، عكس باقي رؤساء الدول.

وتساهم الأميرات شقيقات الملك بأدوار مختلفة في “الدبلوماسية الناعمة” للمملكة ، فالأميرة للامريم، البنت البكر للراحل الحسن الثاني، تتولى قمرة قيادة العمل الاجتماعي، والأميرة للاأسماء، حكيمة القصر، ترعى “الصم” ولا تهوى كثرة الظهور والكلام، ثم الأميرة للاحسناء مهندسة للبيئة من نوع خاص لشقيقها الملك محمد السادس.

وبخصوص غياب الأميرة للا سلمى عن الأضواء ، في الفترة الأخيرة، قال الباحث محمد شقير، لنفس الاسبوعية “لا نعرف السبب الحقيقي لتواري الأميرة للا سلمى، لكن الواقع هو أنه تم حجبها من الساحة والفضاء السياسي، بما في ذلك الحفل الذي كان يقام كل نهاية موسم دراسي في المدرسة المولوية، وهذا الأمر وضع مجموعة من التساؤلات من طرف العديد من المتتبعين”.

وأضاف “البعض يقول إن السبب ظرفي والبعض الآخر يؤكد أنه رجوع إلى العادات المخزنية القديمة، حيث تبقى الأميرات وشقيقات وبنات الملك هن من لهن الحق في الظهور في الفضاء السياسي والفضاء العام، بحكم انتسابهن إلى العائلة الملكية، وبهذا قد نكون عدنا إلى الوضع الذي كان في عهد الملك الحسن الثاني”.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.