أهم المعلومات عن تطور عمليات زراعة الشعر في تركيا | | جريدة اشتوكة ابريس

أهم المعلومات عن تطور عمليات زراعة الشعر في تركيا

آخر تحديث : الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 6:11 مساءً

تعتبر تركيا من البلدان الأولى عالميًا التي تقصد لتلقي العلاج وهو ما يسمى بالسياحة العلاجية، وتصنف تركيا بالمرتبة الخامسة عالميًا بين البلدان المشهورة بالسياحة العلاجية. وتقصد تركيا من المرضى الذين يريدون الحصول على أنواع مختلفة من العلاج ولعل أهم هذه العلاجات المقصودة في تركيا هي الجراحات التجميلية، وبحسب إحصاء وزارة الصحة التركية تأتي في مقدمة الجراحات التجميلية فبلغ مجمل إيرادات العلاج في المشافي التركية مليار ونصف مليار دولار أمريكي ثلثي هذا المبلغ من عمليات زراعة الشعر. فما هي العوامل التي جعلت زراعة الشعر في مقدمة الجراحات التجميلية؟

أبرز العوامل التي ساهمت في تطور زراعة الشعر في تركيا

تظافرت العديد من العوامل لتجعل من تركيا أحد أهم الدول التي يقصدها الناس للسياحة بشكل عام والسياحة الطبية جزء من السياحة بمفهومها العام من الموقع الجغرافي المتوسط بين العديد من الدول، فتركيا تقع جغرافيًا في قارتين ووجود الكثير من المناطق الطبيعية التي تمتاز بطبيعة خلابة والعديد من ينابيع المياه الحارة والكثير جدًا من المعالم التاريخية الجاذبة للناس، ولكن سنركز الانتباه على الجوانب المتعلقة بالجانب الطبي:

  • دعم الحكومة التركية للجامعات ومراكز الأبحاث:

وضعت الحكومة التركية خطة طموحة للارتقاء بالعلم والتعليم وأدواته من جامعات وأكاديميين وتشجيع على البحث العلمي، ووضعت له ميزانيات ضخمة وازداد عدد الجامعات في وقت قياسي فبلغ عدد الجامعات 180 جامعة، وتم تخريج المئات من الأطباء ومن الكوادر الفنية الطبية، وتم إنشاء المئات من المشافي الحكومية ومراكز العلاج وتم تزويد هذه المشافي بأحدث الأجهزة الطبية، هذه الإجراءات وضعت أساس النهضة الطبية التي نراها اليوم.

  • دعم الحكومة للمراكز العلاجية وتنظيمها:

من مظاهر دعم الحكومة التركية للسياحة العلاجية عندما أقرت الحكومية التركية في عام 2015 تشكيل مجلس تنسيقي يتكون من عدد من الوزارات بهدف تنظيم السياحة العلاجية، ويمنح هذا المجلس شهادات معتمدة للمشافي المتمكنة من إجراء هذه العمليات. وقد فرضت الحكومة التركية نظامًا صارمًا لتطبيق معايير الجودة الطبية المعتمدة في مجلس الصحة الدولي، وقد استعانت الحكومة لمراقبة المشافي التركية سواء العامة منها أو الخاصة وببعض الجمعيات الطبية مثل اللجنة الدولية المشتركة، واللجنة المشتركة لاعتماد منظمات الخدمات الصحية، والمنظمة الدولية لمعايير البحوث.

  • تسويق المراكز العلاجية إعلاميًا:

استطاعت المشافي والمراكز الطبية التركية أن توصل سمعتها الطيبة في مجال عمليات الجراحة ومنها زراعة الشعر بفضل أنظمة التعريف التي تعتمدها للوصول إلى المرضى في بلدانهم المختلفة، وبحسب تقرير منظمة السفر الطبية الدولية: جاءت تركيا في المركز الثالث عالميًا بعد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

  • تأشيرة الدخول إلى تركيا:

سهولة الحصول على تأشيرات الدخول الى تركيا مقارنة بالتعقيدات البيروقراطية للدخول إلى الدول الأوربية وقد وجهت الحكومة التركية بتسهيل إجراءات الدخول إلى تركيا بالنسبة للمرضى.

  • تكلفة منخفضة للعمليات:

انخفاض تكلفة العمليات الجراحية والتجميلية في تركيا بالمقارنة مع أسعارها في الدول الأخرى وخاصة الدول الأوروبية، إذ تقدّر تكلفة عملية زراعة الشعر في تركيا من 1500 دولار إلى حوالي 2400 دولار في حين تفوق كلفتها 10000 في أوروبا، وانخفاض التكلفة لم يكن على حساب جودة الخدمة المقدمة في مشافي ومراكز التجميل التركية.

  • خدمات إضافية:

تقديم العديد من الخدمات المصاحبة لعمليات التجميل فعلى سبيل المثال تقدم المراكز الطبية التي تجري عمليات زراعة الشعر في تركيا خدمة الاستقبال والإقامة والتنقل وخدمات الترجمة بشكل مجاني وهذا أمر تفردت به المراكز الطبية التركية.

وقد حصدت تركيا نتائج هذه العوامل فأصبحت زراعة الشعر في تركيا من أهم عوامل الإقبال إلى المشافي التركية، والتي حازت مراتب تصنيفية عالية من فئة الخمس نجوم وستة نجوم وقد ازدادت نسبة عمليات الإقبال على عمليات زراعة الشعر في تركيا بنسبة 30%وحاز مشفى فيرا كلينيك على حصة كبيرة من عمليات زراعة الشعر في تركيا ومختلف عمليات التجميل الأخرى.

ولم تكتفي الحكومية بهذا بل إنها تضع خطة طموحة لعام 2023 فهي تطمح أن يصل عدد المرضى الزائرين لتركيا بقصد العلاج إلى مليوني زائر، ليصل إيرادات العمليات إلى 35 مليار دولار سنويًا، وتهدف الحكومة إلى إقامة 20 مدينة طبية بحيث تصبح الدولة الأولى عالميًا، وقد بلغ عدد المرضى الزائرين إلى تركيا في عام 2018 مليون مريض.

2019-04-30

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

chtouka