الصحافي محمد النمط.. مفخرة إعلامية للإقليم والجهة وتميز في التقديم على شاشة تلفزيون تمازيغت

يحق لإقليم اشتوكة أيت باها، على نحو عام ، ولساكنة جماعة أيت ميلك السهلية، بنحو خاص ، تسجيل الافتخار بـ” سفير إعلامي ” سطع نجمه هذه الأيام وبات رقما مهما في معادلة تشكيل تطور جديد في خدمة التقديم التلفزيوني المباشر على القطب العمومي.

الصحافي الشاب ” محمد النمط ” الذي ينحدر من منطقة ” تولغرب ” الواقعة بتراب جماعة أيت ميلك ، صار يمسك اليوم بقوة على صولجان النجومية في تقديم المواعيد الإخبارية الوطنية من على شاشة القناة التلفزيونية الأمازيغية ( الثامنة ) ، بعد تمكن من الارتقاء ، بعد اجتيازه بنجاح مباراة في هذا الإطار ، إلى ” صحافي مقدم ” للأخبار والبرامج بالتلفزيون.

محمد النمط ، خريج معهد الصحافة والاعلام وهو ، كذلك ، حاصل على شهادة الاجازة في القانون بجامعة ابن زهر بأكادير ،كما حصل على شهادة الاجازة في الدراسات الامازيغية بذات الجامعة. حاصل على شهادة الماستر بجامعة محمد الخامس بالرباط.


كما يشغل مهام إعداد وتقديم برنامج اذاعي حواري سياسي مباشر “شؤون برلمانية” بالإذاعة الوطنية الامازيغية
وبتجاربه التي راكمها ، كان مؤطر لعدة ورشات وتكوينات في ميدان الصحافة والإعلام والقانون
سجل حافل بالتتويج :
فاز محمد النمط بالجائزة الكبرى للصحافة في المجال الفلاحي والقروي لسنة 2019 صنف الصحافة عن حلقة حول موضوع “الترحال الرعوي وتهيئة تدبير المجالات الرعوية والمراعي الغابوية”، ضمن برنامجه الشهير (شؤون برلمانية)، الذي يبث على أمواج الإذاعة الوطنية الأمازيغية، حيث تسلم على إثر تتويجه شهادة الجائزة موقعة من لدن وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.


كما ارتقى من صحافي الى صحافي مقدم النشرات والبرامج الاخبارية حينما استطاع التفوق في مباراتي مقدمي النشرات والبرامج الاخبارية بقناتي الاولى والامازيغية.

مفخرة إعلامية

محمد النمط يشكل ، اليوم كفاءة يحق لأبناء الإقليم والجهة أن يعتبروه مفخرة ، ونموذجا حيا يجسد الطاقة الإيجابية التي تغذي جذوة التميز والعطاء وتمنحها جرعات قوية لتشتعل داخل صاحبها حتى يصير بها نحو ضفة التألق والتوهج ..


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.