نسبية المتحول في التحول الكوني

الكل يواجه ما يعتبره خطرا عليه من منظور الكل للكل، بينما الكل يتشكل من أجزاء وجزيئات(مجموعات وأفراد). أجزاء غير منسجمة، بل ومتنافرة في ما بينها، ناتجة عن انقسام هذا الكل المتماسك بوحدة الجزئيات وغير المنسجم بتنافر الأجزاء، وأفراد متماسكة ومتمسكة بالكل، حيث أصبح كل فرد يقاوم و يصارع داخل الجزء الذي يتواجد فيه، وكل جزء يتصارع ضد الأجزاء الأخرى في إطار صراع الأجزاء المكونة للكل. لكن كل فرد منتم إلى جزء معين تربطه علاقات بنيوية مع أفراد وجدوا أنفسهم منتمين إلى الأجزاء الأخرى المختلفة في ما بينها. أي، انسجام عام على مستوى الأفراد، واختلاف مجموعاتي خاص تحكمه توجهات إيديولوجية و دوغمائية غير مستوعبة للأسس التي توحد الكل وتجعل منه حصنا منيعا ضد الأجسام الغريبة والدخيلة، دون أن ينعكس السلوك الخاص على العام، ولا السلوك العام على الخاص. لنخلص إلى أن مجموع الأجزاء لم تعد تشكل الكل على أساس مبادئ مشتركة تبرر وجودها كأجزاء أو مجموعات، بينما مجموع الأفراد تكَون هذا الكل انطلاقا من مبادئ مشتركة متجذرة، تعجز المجموعات على استيعابها وتبنيها، حيث الأفراد متمسكة بالكل و موزعة على أجزاء غير منسجمة داخل الكل.

كورونا تكشف عن حقائق لم تكن مبهمة بقدر ما كانت طابوهات. وهذا ناتج عن عوامل تسريب الأجسام الغريبة والدخيلة على الكل. أدّت إلى صراع بين الذات ونفسها، “الأفراد منسجمة داخل الكل، لكنها متنافرة داخل الأجزاء المكونة لنفس الكل”.

هناك معارف جديدة تلوح في الأفق قد تخلق مظاهر جديدة للجهل والتخلف، تخدم، في حالة عدم الاستباق لإدراكها، الاستمرار في توسيع الأغلبية الكمية وتقليص الأقلية النوعية في المشهد الكلي، وقد يصبح إفراز الأغلبيات من خلال منطق آخر ينبثق من الفراغ وعدم الانشغال والاهتمام بالفكر والعلم، وبمهام مهنية، مما يجعل مكوناتها فارغة ومتفرغة للانتشار في حقول وسائل التواصل الاجتماعي، همها الوحيد هو العمل على تحصين وتوسيع تخلفها وجهلها كملجأ لكينونتها، معتمدة في ذلك على دعم تنظيمات دولية ترعى هذه التوجهات، وبوسيلة الأدوات التي يوفرها التقدم التكنولوجي، لتستغلها في خدمة الغباء والوهم، وتكريس الأساليب المتجاوزة، وخلق سبل إعادة إحيائها وإخضاعها لمنطق التجديد الشكلي، لتصبح عبارة عن حواجز أمام التقدم، تكسر كل إرادات وتطلعات الأجيال الصاعدة.

منذ الثورة الفرنسية، استطاع منطق اليمين واليسار خلق عوامل تركيب قيم ومبادئ مختلفة، وجعلها تتفاعل في إطار صراع على شكل منافسة تخدم مصلحة الكل، بتحديد القيم المشتركة والقضايا الكبرى المتعلقة بالكل، إلا أن الحرب الباردة حولتها إلى صراع وجود. بينما ميكانيزمات البراديغم الحالي لا تتحمل مخلفات الحرب الباردة، وبالتالي لازال منطق اليمين واليسار صالحا لتأطير المجتمعات، على أساس تصفية هذه المخلفات والعمل على إيجاد وضمان صيغ تركيبية لتذويب الاختلاف بين الحرية والمساواة، وبين الاستحقاق الفردي والتضامن الجماعي، وبين التراث والتقدم وخلق آليات التناغم بين المحافظة والحداثة في إطار منطق التطور، وتفكيك عوامل صراع الوجود، ورصد المعطيات الجديدة للتحول، في الوقت الذي أصبحت فيه الأمم تسير نحو الانفتاح على عالم يسير نحو الانغلاق، ما يعني الخروج من منطق القطرية والعرقية والاثنية والعقائدية والدخول في منطق الإنسانية الكونية الشاملة لكل الثقافات.

هناك أزمات تنتج عن متغيرات كبرى، مثل ما يعيشه العالم الآن، تطبعها عوامل معرفية جديدة، حيث بروز براديغم كوني مركب سياسيا، اقتصاديا، اجتماعيا، ثقافيا، وروحيا، وفي خضم هذه التحولات يبدو أن معنى الحياة سيعرف في النهاية تحولا قد يعصف بما كان يعتبر بالأمس حقائق ثابتة تجاوزها التاريخ، في زمن يجري إلى ما لانهاية، ينتقل من حين إلى آخر عبر الحاضر، حيث تتفاعل كل التيارات والإستشرافات المستقبلية مع الخلود في الحين المعاش.

كل ما تمليه التحولات يمر في الممارسة عبر الأذواق في إطار الجاذبية الثقافية التي تنتج وتؤثر في الذوق الجماعي على كل المستويات. والذوق الجماعي حاسم في جودة الحياة، وفي رسم المشاهد السياسية للمجتمعات وإفراز النخب في كل المجالات.


آخر المستجدات
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...