96 مليون درهم من البنك الإسلامي للتنمية لحل أزمة المياه بجماعتي بيوكرى وأيت اعميرة

شكل موضوع تأمين تزويد مركزي بيوكرى وايت اعميرة بالماء الصالح للشرب انطلاقا من محطة تحلية مياه البحر محور جلسة العمل التي ترأسها عامل إقليم اشتوكة ايت باها جمال خلوق ، اليوم،  بحضور المدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع الماء ورئيسي جماعتي بيوكرى وايت عميرة وبعض المصالح التقنية.

وخلال هذه الجلسة أكد عامل الإقليم على حرص السلطات الإقليمية على بذل مزيد من المجهودات لضمان تزويد ساكنة مختلف جماعات الإقليم بالماء الصالح للشرب، خصوصا ذات الكثافة السكانية المرتفعة كأيت اعميرة وبيوكرى وسيدي بيبي وغيرها، مع الإشارة إلى المشاريع التي تم إطلاقها في هذا المجال، والخصاص المسجل والذي يتطلب حلولا جذرية، مع التأكيد على الأهمية القصوى التي يشكلها مشروع تحلية مياه البحر، باعتباره مشروعا استراتيجيا سيحقق جملة من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية.

وقد كانت هذه الجلسة مناسبة سلط خلالها المدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب – قطاع الماء – الضوء على المراحل التي قطعها مشروع تحلية مياه البحر في شقه المرتبط بضمان تزويد عدد من جماعات الإقليم بالماء الصالح للشرب انطلاقا من هذه المحطة، ومختلف العمليات التي تم إطلاقها للوصول إلى هذه الأهداف. مع التأكيد على أن طلبات العروض المرتبطة بمشروع تزويد جماعتي ايت اعميرة وبيوكرى بالماء الصالح للشرب سيتم الإعلان عنها في النصف الثاني من هذه السنة، وهو مشروع رصد له غلاف مالي قدره 96 مليون درهم وممول من طرف البنك الإسلامي للتنمية.

إلى ذلك كانت هذه الجلسة فرصة للتأكيد على أن تزويد عدد من جماعات إقليم اشتوكة ايت باها بالماء الصالح للشرب انطلاقا من محطة تحلية مياه البحر يظل رهانا حاسما لسد النقص المتوقع في هذه المادة الحيوية في ظل للتغيرات المناخية، وتوالي مواسم الجفاف، والاستجابة للطلب المتزايد على الماء بمختلف المناطق نظرا للتزايد السكاني المرتفع، والدينامية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها هذه الجماعات.


آخر المستجدات
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...