الطلبة المغاربة المغتربون بأوكرانيا يطالبون العثماني بمجانية الحجر الصحي بالمملكة

اشتوكة بريس

ناشد عدد من الطلبة المغاربة المغتربون، والذين يدرسون بأوكرانيا، المسؤولين بالممكلة، لإعادة النظر في المعايير التي تم اعتمادها بشأن تصنيف الدول إلى قائمتين، عقب الإعلان عن الفتح التدريجي للحدود.

وطالب الطلبة، عبر مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي، بإعادة دمج أوكرانيا ضمن البلدان الآمنة، خاصة وأن عدد الحالات المصابة بكورونا سجلت تراجعا كبيرا.

واستنكر الطلبة المغاربة، إدراج المغرب لفرنسا وإيطاليا ومجموعة من البلدان الأخرى ضمن اللائحة “أ”، رغم إرتفاع عدد الحالات المصابة بالفيروس بها.

وقال المتحدثون، إنهم مجرد طلبة، ولا يستطيعون تغطية تكاليف الحجر الصحي الفندقي، مؤكدين على ضرورة تراجع السلطات عن هذا القرار، واعتماد مجانية الحجر الصحي.

وكان المغرب قد أعلن عن إعادة الفتح التدريجي للحدود الجوية إعتباراً من 15 يونيو الجاري، بعدما كانت مغلقة منذ أشهر بسبب الجائحة.

وقالت الخارجية في بيان لها، إنه “تم تصنيف الدول إلى قائمتين وتشمل اللائحة “أ”، كل البلدان التي تتوفر على مؤشرات إيجابية في ما يتعلق بالتحكم بالحالة الوبائية”.

وبالنسبة للائحة “ب”، تضيف الوزارة، فهي “لائحة حصرية تتعلق بمجموع الدول غير المعنية بإجراءات التخفيف الواردة في اللائحة “أ”، والتي تعرف انتشاراً للسلالات المتحورة أو غياب إحصائيات دقيقة حول الوضعية الوبائية”. ويمكن للمسافرين القادمين من الدول (المدرجة في اللائحة أ) سواء كانوا مواطنين مغاربة، أو أجانب مقيمين في المغرب، أو مواطنين لتلك الدول أو أجانب مقيمين بها- الولوج إلى التراب المغربي، إذا كانوا يتوفرون على شهادة التلقيح، أو نتيجة سلبية لاختبار يعود لأقل من 48 ساعة من تاريخ ولوج التراب الوطني”.


آخر المستجدات
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.