الانتخابات على الأبواب والتغيير يبدأ من هنا

رشيد أخريبيش

نحن على موعد مع الاستحقاقات المُقبلة في الوطن السّعيد ، كلّ ما نخشاه أن نعود لنُعيد نفس التّجربة ونرتكب نفس الأخطاء التي ارتكبناها في الماضي، ونمنّي أنفسنا أنّ أوضاعنا ستتغيّر للأفضل .

لا يمكن أبداً وبأيّ حال من الأحوال أن نُعيد نفس التّجارب وننتظر نتائج مختلفة. هل يُمكن أن نمنح الشّرعية لنفس الوجوه التي عاثت في بلادنا فساداً ثمّ ننتظر التّغيير؟هل قُدّر لنا أن نبقى دائماً تحت سطوة هؤلاء حتّى في اختيار من يُمثلنا ؟ من يُمثّلنا طبعاً وليس من يُمثّلُ بنا و بأموالنا، وبطاقاتنا، وبأفكارنا كما يحدث الٱن في بلدنا .

سرقوا الثّروة، أكلوا أموالنا بقوّة، أعلنوها حرباً علينا، دمّروا كلّ شيء، ومع ذلك مازلنا نفكّر في إعادة الشّرعية إليهم، للاستمرار في امتصاص عروقنا من جديد .

شِعاراتهم معروفة وخِطاباتهم تعودنا سماعها منذ زمن بعيد، وفي كلّ موعد انتخابات من قبيل “امنحونا فرصة جديدة” “جددوا ثقتكم فينا ” مع أنّ جميع الفُرص أُعطيت لهم، ولم يُغيروا لا من أوضاعنا، ولا من أوضاع مُدننا وقرانا، التّغيير الوحيد الذي أحدثوه هو تغيير سياراتهم ومنازلهم وبناء الثّروة على حساب الفقراء الذين لا يملكون سوى أصواتهم، التي يستغلها السّاسة شرّ استغلال من أجل التّربع على أجسادنا إلى ما لا نهاية .

عندما نُفكّر مليا في ما يحدث في الانتخابات نجد أنفسنا أنّنا نُقاد إلى الصناديق دون أدنى تفكير، ونختار دون وعي، ونهرول جهة الصوت كالقطعان العمياء ،فهل يستقيم أن نختار من جربناهم لسنين طويلة دون أن يُحقّقوا ولو إنجازا واحدا؟ وهل يستقيم أن نختار مرّة أخرى من نهبوا، ومن أفسدوا، ومن أهانوا كرامتنا دون استحياء؟

لم أفهم لماذا نُعيد تكرار أخطائنا مع هؤلاء المفسدين، ولماذا نُعيد تجديد الثّقة فيهم مع أنّهم ليسوا أهلا للثقة لسنوات .

تخيّل أنّك أودعت يوماً أمانة عند شخص ليحتفظ بها عنده لمدة معيّنة، لتكتشف مع مرور الأيّام أنّ تلك الأمانة أصبحت في خبر كان. فهل يمكن في يوم من الأيّام أن تُجدد الثّقة في

ذلك الشّخص وتمنحه أمانة أخرى، أبدا لا يمكن لهذا أن يحدث، إلاّ إذا كنت من الذين فقدوا عقلهم .

هذه المعادلة جُبلنا عليها واللّصوص عادة لا يُمكن الثّقة بهم مهما حاولوا إيهامنا من جديد، فلماذا نُجدد الثّقة في لصوص السّياسة؟ ولماذا نمنحهم فرصة جديدة لنهب جيوبنا وسرقة أحلامنا ؟

للأسف نتحدّث دائماً عن التّغيي، عن الدّيمقراطية ، عن عهد جديد أساسه التّنمية وبناء الوطن، لكن مُشكلتنا دوماً أنّنا نُفكر في حدود ما هو مرسوم لنا من طرف من استعبدونا ومن أوهمونا بأكذوبة التغيير .

نتحدث عن فساد المُنتخبين في المقاهي والملاهي، ونحاربهم في وسائل التواصل الاجتماعي ،لكن للأسف عندما نصل إلى صناديق الاقتراع وعندما يحين وقت المحاربة الفعلية نتراجع إلى الوراء .

لماذا لا نصنع نماذج أخرى جديدة؟ ولماذا لا نمنح الفرصة لوجوه جديدة قد تكون مختلفة عن هذه الوجوه التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه .

منذ الاستقلال وهم يستغلون، استغلّوا جهلنا، استغلّوا جبننا،استغلوا ضعفنا ومازالوا يفكرون في إمكانية عودتهم من جديد .

كلّنا أخطأنا وكلنا قدمنا فرصا ذهبية للأصنام ليتربّعوا على العروش، وكلّنا انسقنا وراء الأوهام وهذا طبيعي لكن الطامّة أنّنا نُعيد مثل هذه الأخطاء لعشرات المرات دون أن ندرك أنه يجب علينا أن نتوقف .

نحن نعرف أنّ ما ندعو إليه ليس سهلا، وما نطمح إليه في بلداننا قد يحتاج إلى سنوات كثيرة لكي يتحقّق، لكن أن نصل متأخرين خير من أن لا نصل ، أن نفكّر في التّغيير أفضل من ألا نفكر فيه إطلاقا، أن نُمارس الدّيمقراطية خير من أن نُدمّرها عبر الاستهانة بأصواتنا وعبر تجديد الثّقة في الأصنام وفي أبنائهم.

في أوطاننا نملك خيارين اثنين لا ثالث لهما في ظلّ وجود الأصنام ،إمّا التغييرأو اللاتغيير، وفي كلا الخيارين سندفع الثّمن، فقط علينا أن نختار بين ثمن التّغيير، وثمن عدم التغيير الذي غالبا ما يكون باهظا.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.