سيدي بيبي: التجمعي مصطفى بلحميد يضع ملف ترشيحه لرئاسة الجماعة وقيادة الأغلبية

اشتوكة بريس - عزيز عميق

دخلت الأحزاب السياسية صباح اليوم 11 شتنبر 2021، مرحلة جديدة في المعركة الإنتخابية، بوضع الترشيحات الخاصة بمرشحيها لرئاسة مجالس الجهات والجماعات والأقاليم.

وصباح اليوم السبت، وضع مرشح الأحرار بجماعة سيدي بيبي، التجمعي مصطفى بلحميد ملف ترشحه لدى السلطات المسؤولة من أجل رئاسة الجماعة وقيادة الأغلبية التي حازت إلى حدود الساعة 25 مقعداً من أصل 29، بعد تحالف حزبه (الحمامة) الحائز على 14 مقعداً مع حزب التقدم والإشتراكية ( 7 مقاعد)، 3 أعضاء قادمين من الإستقلال وعضوين قادمين من الأصالة والمعاصرة.

وحسب مصادر جد موثوقة، فإن أحرار سيدي بيبي تركوا الباب مفتوحاً في وجه الأعضاء الأربعة المتبقين ( عضو واحد من البام، 3 من الإستقال)، للإلتحاق بتحالف الأغلبية.

هذا وتنتظر الساكنة والمتتبعون للمشهد السياسي، ما ستحققه الأغلبية في ال 100 يوم القادمة من حياتها، خصوصا وأن الجماعة تعرف خصاصاً كبيراً فيما يخص النظافة والتطهير الصحي، كما تعيش على مشاكل السوق الأسبوعي والإستيلاء على الملك العمومي، وظاهرة الكلاب الضالة، الشيء الذي يسيء لجمالية المنطقة والمنظر العام بشكل عام، إضافة إلى نقص الخدمات داخل أروقة الجماعة، وتعقيدات المساطر الإدارية، مايفرض على المرتفقين الإنتظار لساعات طويلة وفي طوابير كثيفة لا تراعي في كثير من الأحيان التدابير الإحترازية التي سنتها السلطات العليا للتصدي لتفشي فيروس كورونا ، وذلك الحصول على وثيقة قد لا تتطلب أكثر من دقيقتين في مناطق أخرى مجاورة. ناهيك عن بعض السلوكيات المقصودة أو غير المقصودة من طرف بعض الموظفين.

كلها مشاكل وسلوكيات ينتظر المتفائلون والساكنة وعموم المواطنين المكتب الجديد، الذي سيتحمل مسؤولية تحريك دواليب الشأن المحلى بالجماعة، للبدأ بحلها حسب الأهمية، متمنين لمنتخبيهم التوفيق والسداد، وحسن التسيير. أملين أن تصبح جماعتهم من بين أرقى المناطق، خدمة للسياحة والإقتصاد، وأن تكون قبلة للإستثمار، وذلك بجلب رؤوس الأموال وفتح الآفاق أمام المستثمرين والشباب.


آخر المستجدات
تعليقات
تعليق 1
  1. abdel يقول

    il faut deplacer le dépotoir du centre sidi bibi comme priorité

التعليقات مغلقة.