الابراهيمي ..”مادا ننتظر؟” “حان وقت تخفيف القيود”

اشتوكة بريس

قال البروفيسور عز الدين الابراهيمي مدير مختبر البيوتكنلوجيا الطبية وعضو اللجنة العلمية ،أنه حان الوقت لنجرأ علميا و عمليا على تخفيف القيود المفروضة بسبب تدابير مواجهة كورونا .

وأضاف الابراهيمي في تدوينة له حسابه بموقع فايسبوك قائلا :”لا أفهم أننا لحد الأن لم نرفع أو نخفف القيود عن مجموعة من القطاعات… وبكل صراحة جارحة، أقول أن هذا يفقدنا بعضا من مصداقيتنا و يطعن في مقاربتنا العلمية ، يجب أن نجرأ على العودة لحياة شبه عادية تدريجيا، نعم أتفق و علميا أتفق مع المطالبين بتخفيف القيود متفق مع فتح المساجد لصلاة العشاء… مع مطالب أصحاب الحمامات مع أصحاب القاعات الرياضية… مع فتح الملاعب الرياضية مع الممونين مع أصحاب السياحة و النوادي و السينمات بأعداد معقولة “ماشي بحال” القهاوي و الطوبيسات و المطاعم اللي “مطرطقين”… شوي ديال المنطق”.

وأردف الابراهيمي قائلا :” فبعد تجاوز 60 في المئة من الملقحين الذين تتجاوز أعمارهم 12 سنة (20 في المئة من الساكنة) و قريبا 70 قي المئة… أظن أنه بات واضحا أن الأغلبية قد تلقحت و تريد العودة إلى حياة شبه طبيعية… و جل هاته القطاعات و منذ مدة “كتقلب على طرف ديال الخبز” و من حقها “تقلب” بكرامة… فالصحة و الاقتصاد وجهان لعملة واحدة اسمها الكرامة الانسانية… و لنخفف من الحجر الليلي للتقليل من الضغط النفسي و لنبق هكذا مصداقيتنا و مقتاربتنا العلمية الأستباقية… و إلا….

و إلا… فإلى متى؟ و ماذا ننتظر؟ ”

وتساءل الابراهيمي قائلا :” هل ننتظر وصول موجة أخرى لفعل ذالك أو حتى تتدهور الحالة الوبائية أو تظهر سلالة جديدة بنفس المنطق الذي نقبل به التدافع و الزحام في الحافلات و التجمعات بالمقاهي و المطاعم , لزاما علينا التخفيف و التدرج للخروج من الازمة… بغينا نرجعو للحياة الطبيعية تدريجي و لكن كيف ذلك.؟…


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.