” ضربتو دعوة أخنوش ” قيادي سابق في ” بيجيدي” في قلب فضيحة مالية

اشتوكة بريس

بعد أن تنكر لعزيز أخنوش وهو من دعمه رفقة المهنيين ليكون رئيسا لغرفة الصيد المتوسطية، وبعد مشاورات معه للالتحاق بحزب الاحرار في الولاية الحالية، و ” قلب الفيستا” في اتجاه حزب الاتحاد الاشتراكي، قادما اليه من حزب العدالة والتنمية، بعد فضيحة تهمته ب ” شراء الاصوات ” وجد ” يوسف بنجلون” نفسه في قلب فضيحة مالية يمكن ان تجر عليه التحقيقات من الجهات المختصة.

فقد فجر تسريب وثائق ” باندورا” عبر تحقيق إستقصائي، شارك فيه الموقع المغربي ” لوديسك” عن فضيحة مالية تواجه ” بنجلون” وتهم تهرب ضريبي وغسيل الأموال حولت الى جزر البهاماس، حيث امتلك المستشار البرلماني شركة رفقة زوجته، حولت أموال الى حساب بنكي في سويسرا، وبعد مخافة افتضاح أمره ، قام بإغلاق الحساب البنكي سنة 2014 بعد عشرة سنوات من الاشتغال.

البنك السويسري الذي حولت له أموال مهمة بإسم شركة المستشار البرلماني، لا يخضع للمراقبة كما المعمول به لدى الابناك المغربية او الدول الأوروبية ، التي تتعقب شرطتها، تحويل الاموال وما يمكن ان يعرض صاحبها من المسائلة القانونية ومصدر تلك الأموال بحسب ما ورد بموقع ” لوديسك” .

ولعل هذه الفضيحة، سيكون لها تأثير على المستشار البرلماني والحزب المنتمي إليه، حيث لم يخرج بعد ” بنجلون” الى الرأي العام، لاعطاء توضيحات حول ما سربته وثائق ” باندورا” .


آخر المستجدات
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.