دولة تلغي مجانية الإختبارات السريعة للكشف عن كورونا

اشتوكة بريس

دخل مرسوم جديد أصدرته وزارة الصحة الألمانية، أمس الإثنين، حيز التنفيذ، ويقضي بإلزام المواطنين بدفع تكاليف الإختبارات السريعة لكورونا.

واستثنى المرسوم من القرار الأشخاص الذين لا يمكن تطعيمهم، بما في ذلك الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما، وذلك حسبما نشرت وكالة الأنباء الألمانية.

ويأتي المرسوم تنفيذا لاتفاق الحكومة الإتحادية برئاسة المستشارة أنجيلا ميركل والولايات على ضرورة إنهاء عرض الإختبارات المجانية للجميع، الذي تموله الحكومة الإتحادية منذ بداية مارس الماضي.

واعتبرت الحكومة أنه لم يعد على دافعي الضرائب تحمل تكاليف الإختبارات المجانية بعد أن أصبحت التطعيمات المجانية متاحة الآن للجميع.

وينص المرسوم المعلن على بعض القواعد الانتقالية، حيث يمكن للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما والنساء الحوامل إجراء إختبار مجاني واحد على الأقل في الأسبوع حتى 31 دجنبر المقبل. والسبب هو أن التوصية بعموم التطعيم الصادرة عن لجنة التطعيم الدائمة (ستيكو) لم يتم الإعلان عنها إلا مؤخرا، لذلك يجب منح هذه الفئات مهلة أطول لتلقي التطعيم.

ووفقا للائحة، تتاح الاختبارات المجانية عموما للأطفال الذين لم يبلغوا سن 12 عاما أو كان عمرهم لا يزيد عن 12 عاما وثلاثة أشهر عند إجراء الاختبار. وسيظل الاختبار مجانيا للأشخاص المضطرين لإجرائه لإنهاء الحجر الصحي بسبب ظهور عدوى كورونا في محيطهم.

ولا تسري اللائحة على اختبارات “تفاعل البوليميراز المتسلسل” (بي سي آر)، التي يرى الأطباء أو الإدارات الصحة ضرورة لإجرائها. وفي هذه الحالات، ستتحمل الحكومة التكاليف، بحسب بيانها.


آخر المستجدات
تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.