أيت باها… السياحة التضامنية و التبادل الثقافي عنوان زيارة أمريكية بامتياز

متابعة: رشيد أموس

🔸 بمبادرة من الاستاذ الكبير السيد خالد ألعيوض و السيد محمد اليوربوعي رئيس جماعة أيت باها، قام وفد مكون من طلبة أمريكيين وبتأطير من اساتذة جامعيين من العاصمة الادارية للمملكة الرباط، بزيارة لجنوب المغرب خلال الفترة الممتدة من 16 الى 22 اكتوبر 2021 كان ختامها بزيارة لجماعة ايت باها واكادير امشگيگلن.
زيارة تحمل في طياتها العديد من العلاقات الإنسانية السامية بين شعبين يجمعهما الكثير ” حب الاكتشاف، الانفتاح على كل الثقافات، التواصل السلس، حب الاخر… ”
افتتح الوفد زيارته لمنطقة ايت باها بوقفة تراثية ثقافية بامياز من خلال زيارة المعلمة التاريخية اكادير امشكيكلن والتي اكتشف من خلالها الوفد تاريخ عريق لثقافتنا الامازيغية التي تستحق الاهتمام و التعريف بها
اعجاب كبير ظهر على وجوه الطلبة من خلال اكتشافهم لتاريخ عريق يتسم بالحنكة الامازيغية والتضامن القوي بين كل مكونات المجتمع الامازيغي وبمعمار ذو بعد جمالي وهندسة محكمة تتكامل اجزاءها في قالب محصن.
🔸 اتجه الوفد الى مركز ايت باها وبالظبط حديقة الاسرة حيث اجتمع الوفد بشباب مدينة ايت باها في قالب اخوي يتسم بالعفوية والصراحة تحدث في البداية نائب رئيس جماعة ايت باها السيد علي الليل عن دور الشباب في التنمية المحلية ومدى مساهمتهم في تغيير مجتمعهم إلى الاحسن عن طريق الانخراط الفعلي بكل المبادرات الجمعوية وكذا ولوج مراكز القرار من خلال المشاركة السياسية لتدبير الشأن المحلي.
و للتعريف بالثقافة الأمازيغية تفضل الاستاذ سعيد سبويه بتاطير ورشة رائعة لحروف تفناغ استجاب معها الطلبة من خلال طرح مجموعة من الاسئلة تنم عن اهتمامهم الكبير بهذه اللغة وكذا كل مكونات الثقافة الامازيغية.
وفي ختام الجلسة التواصلية تحدث الطرفين؛ الجانب المغربي البهوي عن دور الشباب في تنمية الانسان والمجال، من خلال شهادات حية لشباب وشابات اشرفو على مشاريع مختلفة تكتسي طابعا تنمويا بامتياز، الجانب الامريكي تحدث عن الخلاصات التي خلص اليها من خلال هذه الزيارة واعجابهم الكبير بجنوب المغرب واكدو كثيرا على الانفتاح الكبير لشباب ايت باها على كل الثقافات وعبرو عن الرغبة في العودة لزيارة المنطقة في فرصة أخرى.
في اختتام للزيارة تناول الجانبان الأمريكي و المغربي مأدبة غداء على شرف الظيوف اتسمت كذلك بتقديم شروحات حول مكوناتها وطريقة الاكل المغربية.
🔸 و ختاماً بزيارة الفضاء البلدي للثقافة و الفنون لكونه أحد المعالم الثقافية النشيطة بالمدينة و الذي يحتضن هواة الثقافة و الفن و الأدب و كانت مناسبة للتعريف بخدماته و مرافقه المتنوعة و الدور الذي يلعبه في التنشيط الثقافي بالمدينة، بعدها كان للوفد موعد مع نزهة للتسوق تعرف من خلالها على الصناعة التقليدية المحلية ادوكان وكذا منتوجاتنا المجالية زيت ارگان نمودجاً.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.