بلاغ توضيحي من وزارة التربية الوطنية

اشتوكة بريس

قدمت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، توضيحات بخوص، ما يروج حول “منع” تلاميذ وأطر تربوية الذين لا يتوفرون على جواز التلقيح من ولوج المؤسسات التعليمية.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أن “المؤسسات التعليمية قد انخرطت ولاتزال في المجهود الوطني لاحتواء وباء (كوفيد-19)، وذلك بهدف توفير كل الظروف الملائمة للتحصيل الدراسي لجميع المتعلمات والمتعلمين، مع ضمان سلامة وصحة المجتمع المدرسي، متعلمين وأطر تربوية وإدارية”.

وتابعت أنه “من هذا المنطلق، فمنذ 12 أكتوبر الجاري، تاريخ بدء العمل بإجبارية جواز التلقيح في جميع الأماكن العمومية والإدارات على الصعيد الوطني، تعمل الوزارة على التحسيس والتشجيع على الاستمرار في الإقبال على عملية التلقيح، خاصة بالنسبة للفئة العمرية 12 – 17 سنة، وعلى استحضار حس المسؤولية والالتزام والانخراط الجماعي، مع التقيد بالبروتوكول الصحي الصارم والدقيق، بغية ضمان استمرارية التعليم الحضوري، بما يضمن الحماية للجميع”.

وشددت الوزارة في توضيحها على أنه “لا يتم منع لا التلاميذ ولا الأطر التربوية من الولوج إلى المؤسسات التعليمية”.


آخر المستجدات
تعليقات
3 تعليقات
  1. عبد الحميد يقول

    تعليقك غير مفهوم، لا مغزاه ولا معناه ولا في اي واد يصب
    عندما تمنع من دخول إدارة عمومية او فضاء عمومي او حتى خاص بدعوى انك لم تتوفر على جواز التلقيح فهذا منكر حقيقي، حيث لا دستور ولا قانون على وجه البسيطة يخول للدولة سن قانون مثل هذا

  2. عبد الحميد يقول

    الدولة تقول انها لا تجبر احد على التلقيح وانه اختياري، لكن تفرض جواز التلقيح على المواطنين، بمعنى اخر تلقح ولا نبلوكيك ههههه
    المنكر بأعينه وارجله

  3. غراس عبد الغني يقول

    ان المتهورون من الفايسبوكين غالبا ما يوشوشون على مزاعم خاطئة و ممنوعة من الصرف كل هؤلاء الأشخاص يريدون تضليل الناس والافتراء عليهم ،لان لا مشغل لهم سوى قضاء الوقت الحر وضياع عمرهم في المتاهات ،فالويل كل الويل لم ضبط ،انتم تعرفون العقوبات الحبسية و قوانين الزجر ،؟؟؟ حاسبوا انفسكم قبل أن تحاسبوا

التعليقات مغلقة.