صحة أردوغان تجر 30 مدوناً للتحقيق

اشتوكة بريس- وكالات

بدأت السلطات التركية التحقيق مع 30 مدوناً تناولوا صحة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، المتدهورة عبر تغريدات على موقع تويتر بعد انتشار فيديو له، وهو يترنح عاجزاً عن المشي.

وأفادت المديرية العامة للأمن في تركيا أن “التدوينات على مواقع التواصل الإجتماعي حول صحة الرئيس أردوغان لا أساس لها”.

كما أوضحت أنه تم إتخاذ إجراءات قانونية ضد 30 شخصاً نشروا “معلومات مضللة”، على حد تعبيرها، وفق ما نقل موقع “سي إن إن ترك”، اليوم الأربعاء.

وأشار بيان المديرية إلى المشاركات التي تمت على منصة التواصل الاجتماعي تويتر، مشيرة إلى أن التغريدات “أهانت كرامة أردوغان”.

أتت تغريدات الناشطين بعد ظهور الرئيس التركي في فيديو انتشر بمواقع التواصل ووسائل الإعلام، وهو يمشي بطريقة غريبة، بدا فيها عاجزاً عن متابعة السير إلى درجة أنه كاد يترنح ويقع.

ويذكر أن صحة أردوغان سبق أن كانت مصدر جدل، وتداولتها وسائل إعلام عالمية، ما إضطر الرئاسة التركية إلى إصدار توضيحات مطلع الشهر الماضي بعد تداول أخبار عن مرضه.

وفي الرابع من أكتوبر الماضي، أشار تقرير نشرته مجلة “فورين بوليسي” إلى تدهور صحة أردوغان، وأرجعت ذلك إلى مواقع إخبارية محلية بثت عبر الإنترنت مقاطع فيديو، بدا فيها أردوغان يعاني من مشكلات، فيما أشارت تكهنات أخرى إلى أن الأطباء زرعوا جهازا لتنظيم ضربات قلبه غير المنتظمة.

وخلال الأشهر الأخيرة، تداولت مواقع إخبارية محلية عبر الإنترنت مقاطع فيديو بدا فيها أردوغان يعاني من مشكلات، ما طرح التساؤلات عن صحته.

وظهر أردوغان في أحد المقاطع، كما لو أنه كان في حاجة إلى مساعدة زوجته خلال محاولته نزول أحد الأدراج، وظهر في وضع غير قادر على نقل خطواته، ولم يكن متزناً بشكلٍ كافٍ، ما أجبره على الاستناد إلى أحد معاونيه، بينما تمسك زوجته يده الأخرى لمعاونته على النزول.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.