تحقيق أممي يفضح ادعاءات الجزائر ويكشف مكان وقوع “حادث الشاحنتين”

اشتوكة بريس

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن عناصر عسكرية جزائرية، قامت بالتواجد في المنطقة العازلة من الصحراء المغربية، معلنة أن أسباب هذا التواجد ما يزال محط تحقيق.

وذكر نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، خلال ندوة صحفية، إن شاحنات جزائرية تزعم السلطات في الجزائر أنها تعرضت “لهجوم” من قبل المغرب ، كانت في الجزء الشرقي من الصحراء.

وأورد المتحدث، في تصريحه اليومي، أنه بحسب “النتائج الأولية” للتحقيق الذي أجرته بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء المغربية ، فإن الشاحنات “كانت في الجزء الشرقي من الصحراء المغربية، بالقرب من بير لحلو”.

وقال ردا على سؤال صحفي، إن السيارتين تعرضتا “لأضرار بالغة وتفحمت”.  مشيرا أيضا إلى أن بعثة المينورسو أرسلت في 3 نونبر دوريات أولية إلى مسرح “الحادث المزعوم” ، الذي وقع في اليوم السابق.

وردا على سؤال من نفس الصحفي حول أسباب تواجد هذه الشاحنات في منطقة عمليات عسكرية مع وجود مسار آخر ، قال المتحدث “لا أعرف سبب وجود الشاحنتين في هذا المكان” ، مشيرا إلى أن المسألة قيد التحقيق.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.