أكادير: الجسم الحقوقي يتعزز بميلاد الفرع الجهوي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان

اشتوكة بريس- عزيز عميق

تعزز الجسم الحقوقي بحاضرة الجنوب، يومه الجمعة 19 نونبر 2021، بميلاد الفرع الجهوي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان، وذلك بحضور الأستاذ أحمد قيلش رئيس المركز بعض أعضاء المكتب التنفيذي.

حفل التأسيس عرف حضور مجموعة من المحاميين والفاعليين من المجتمع المدني وممثلي عن بعض الجمعيات المدنية التي ناقشت أهداف المركز وقانونه الأساسي الذي شرح مضامينه فضيلة الدكتور أحمد قيلش، أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بجامعة إبن زهر، والرئيس التنفيذي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان، والدور الذي يلعبه من خلال إذكاء الوعي الحقوقي داخل المجتمع، وتبسيط المفاهيم والمساطر القضائية، والدفاع عن حقوق الإنسان، إضافة الى البحث عن أقرب السبل لخلق التوافقات وصيانة وحدة الأسرة والمجتمع، وتحسسيهم بالحقوق والواجبات في ظل المنظومة، وكذلك تفعيل مشاركة المجتمع في عملية البناء الديمقراطي الذي تسود فيه العدالة الإجتماعية والحداثة والتضامن وحقوق الإنسان، والمساهمة في التوعية بحقوق الإنسان وإشاعتها والتربية عليها، وكذلك دعم ومؤازرة ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان والتضامن معهم، والرصد والتنديد بجميع الخروقات التي تطال حقوق الإنسان، والعمل على تصديق المغرب على كافة المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وملائمة التشريع المغربي مع مقتضيات المواثيق والاتفاقيات ذات الصلة.

وسيكون الفرع الجهوي لمركز المصاحبة القانونية وحقوق الإنسان لبنة جديدة تنضاف إلى عدد المؤسسات الجهوية ذات الطابع الحقوقي المنوط بها نشر قيم ومبادئ حقوق الإنسان وتمكين ذوي الحقوق من حقوقهم وفق ما يخوله القانون.

ويعتبر هذا التراكم الكمي والنوعي لمؤسسات وهيئات حقوق الإنسان بالمناطق الجنوبية دليلا على الانفتاح والوعي بأهمية المجتمع المدني، وتنزيلا فعليا للتوجهات الملكية التي سطرت عهداً جديداً لمغرب المؤسسات وحقوق الإنسان، ووضع خدمة المواطن في صلب وجوهر الانشغالات .

وفي ختام الجمع العام انتخب الحاضرون السيد علي لعكيد رئيسا مكلفا بتشكيل المكتب، نظير كفاءته ومشواره الطويل في مجال المحاماة ودرايته المتبصرة بالعلاقة التي تربط العاملين بالمجال القانوني ومرتفقي المحاكم، إضافة إلى وعيه الحقوقي الناتج عن ممارسة واسعة وسعة إضطلاع.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.