واقع الصحة والمستشفى الإقليمي لاشتوكة موضوع سؤال برلماني لأزوكاغ الحسين

في سؤال كتابي موجه من لدن النائب البرلماني الحسين أزوگاغ ، إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول واقع قطاع الصحة بإقليم اشتوكة أيت باها وما تعاني منه من عديد النواقص والاكراهات والمشاكل التي تكرس واقعه المزري والمتردي في مجموعة من الجوانب، وبمختلف الوحدات الصحية والاستشفائية التابعة للإقليم، وفي مقدمتها المستشفى الإقليمي “المختار السوسي” ببيوكرى، الذي يطرح عدة تساؤلات عن الخدمات التي يقدمها هذا الأخير، والتي تتسم في مجملها بنوع من القصور عن أداء مهامها النبيلة على الوجه الأمثل وذلك للعوامل التالية:

-معاناة هذه المؤسسة الاستشفائية من نقص حاد في عدد الأطر العاملة من الأطباء والممرضين والإداريين والأعوان.

-النقص الكبير في الأطباء المتخصصين بطب العيون،اختصاصي التوليد وطب النساء، طب العظام؛والأطر الشبه الطبية من القابلات والممرضين المتعددي التخصصات وتقني الأشعة

-النقص الملحوظ إن لم نقل الغياب الشبه التام للمعدات الخاصة بطب العيون، جراحة العظام والأنف والحنجرة والجهاز الهضمي.

-قلة الأسرة التي تحد بشكل كبير من طاقته الاستيعابية و تعرقل مطمح تقديم خدمات صحية أفضل للوافدين على المستشفى من جميع مناطق الإقليم .

-افتقار قسم المستعجلات التابع له من الأدوية والمستلزمات والكراسي المتحركة.

-تراجع نسب الصحة الإنجابية وما يفرضه من ضرورة تقوية أطقم المولدات العامل بهذه الوحدة الاستشفائية وغيرها من الوحدات الأخرى التابعة للإقليم .

-الضعف الكبير لأسطول سيارات الإسعاف التابعة للمستشفى الإقليمي والذي يطرح ضرورة بل واستعجالية تطويره والزيادة من حجمه كما وكيفا حتى يتمكن من الاضطلاع من مهام الاستعجالية الموكولة إليه في أحسن الظروف الممكنة ؛وخصوصا الإسعاف والنقل المجاني للحوامل.

–  غياب المداومة ايام السبت والاحد مما يدفع مصلحة المستعجلات الى احالة المرتفقين الى المستشفى الجهوي باكادير ،مع ما ينطوي عليه الامر من مجازفة بحياتهم .

هذه السيد الوزير ، يقول البرلماني الحسين أزوكاغ ، بعض مكامن الضعف والخلل بالمستشفى الإقليمي لبيوكرى التي نتمنى أن تلقى من طرفكم كل العناية والاهتمام من اجل حلحلتها وتجاوز وضعيتها الراهنة بشكل يضمن استدامة تقديم مختلف الخدمات الصحية على الوجه الأمثل الذي يصبو إليه الجميع ساكنة ومنتخبين وممثلين للأمة وعاملين بالقطاع ووزارة وصية عليه.

كماَ نسائلكم السيد الوزير المحترم ،يضيف الحسين أزوكاغ ، عن برنامج البنيات التحتية الصحية الذي ستعملون على تنزيله بتراب الإقليم لانصافه وتأهيل هدا القطاع الذي يعرف ترديًا صارخًا مقارنة بأقاليم أخرى،وهو الامر الذي وقفتم عليه شخصيًا بعد زيارتكم للإقليم وللمركز الصحي لجماعة أيت عميرة ومرافق صحية أخرى بالإقليم.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.