شقيقين يتناوبان على ممارسة الجنس على شقيقتهما

اشتوكة بريس

اهتزّت مدينة الدريوش، على وقع فضيحة جنسية تتعلق بزنا المحارم، بعدما أوقفت عناصر الدرك الملكي بذات المدينة، الأربعاء 19 يناير الجاري، شقيقين متهمين باغتصاب أُختهما القاصر.

وحسب مصادر متطابقة، فإن الموقوفَيْن في عقدهما الثاني وأختهما من والدهما فقط، وقد تفجّرت القضية بعد تقديم أحد الشقيقين لشكاية اتّهم فيها أخاه بممارسة الجنس مع أخته، بعدما ضبطه مُتلبسا بمضاجعتها.

ووفق ذات المصادر، فإن الإستماع إلى الفتاة القاصر، كشف تفاصيل مُثيرة بعد أن صرحت بأن شقيقيها الإثنين مارسا عليها الجنس لأكثر من مرة، لتأمر النيابة العامة المختصة لدى المحكمة الابتدائية بالدريوش بالإستماع إلى المعنِيَيْن بالأمر في حالة اعتقال مع عرض أختهما على طبيب مختص.

يُشار إلى أن الموقوفَيْن يتراوح عُمرهما ما بين 20 و 25 سنة، وينحدران من مدينة فاس، ويعيشان مع قريبةٍ لهما في مدينة الدريوش رفقة أختهما أيضا، بعد وفاة والدة الأخيرة وتخلّي والدهم عنهم جميعا.

هذا وقد تم وضع الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار تقديمهما للقضاء من أجل النظر في المنسوب إليهما.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.