الاختطاف والاحتجاز مع المطالبة بفدية مالية يقود 8 أفارقة للإعتقال

اشتوكة بريس

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، نهاية الأسبوع المنصرم، من توقيف ثمانية أشخاص ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، من بينهم سيدتان واثنان من القاصرين، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالاختطاف والاحتجاز المقرونين بالعنف مع المطالبة بفدية مالية والإقامة غير المشروعة.

وجرى توقيف المشتبه فيهم على خلفية شكاية تقدم بها مرشح للهجرة غير المشروعة ينحدر من إحدى الجنسيات العربية، يتهم فيها المشتبه فيهم باحتجازه بمنزل بمدينة وجدة ومطالبة أسرته المقيمة ببلده الأصلي بفدية مقابل تحريره، وهي الشكاية التي شكلت موضوع أبحاث مكثفة مكنت من تحديد هوية المشتبه فيهم وتوقيفهم.

عمليات التفتيش المنجزة بمنزل المشتبه فيهم مكنت من حجز العشرات من وثائق الهوية وجوازات السفر في اسم الغير، صادرة عن عدة دول إفريقية، فضلا عن حجز بطائق بنكية للدفع المسبق ومبالغ مالية بالعملتين الوطنية والأجنبية. فيما مكنت عملية أمنية بمنزل آخر يستغله المشتبه فيهم من توقيف 26 مرشحا للهجرة السرية من مختلف الجنسيات من دول إفريقيا جنوب الصحراء،

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الراشدين تحت تدبير الحراسة النظرية والمراقبة الشرطية بالنسبة للقاصر رهن إشارة البحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، خصوصا احتمال تورط الموقوفين في ارتكاب جرائم مماثلة في حق مرشحين آخرين للهجرة غير المشروعة.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.