احتفاء بالحافظة لكتاب الله فاطنة الكوثري ذات 13 ربيعا

اشتوكة بريس

نظمت ساكنة جماعة بني هلال بالتنسيق مع المجلس العلم المحلي لسيدي بنور، مؤخرا، احتفاء على شرف فاطنة الكوثري بعد تمكنها من إتمام القرآن الكريم وحفظه كاملا وعمرها لا يتجاوز 13 سنة. ففي قريتها الصغيرة، وبالتحديد في دوار “الجراير” التابع لجماعة بني هلال، التأم العديد من أفراد أسرة هذه الفتاة الصغيرة وأصدقائهم للاحتفال بهذا الإنجاز الهام الذي يجعلهم يشعرون بالفخر.

وقد كانت مساهمة المجلس العلمي المحلي لسيدي بنور ومشاركته الفعالة في هذه “العرس القرآني” تتويجا لهذا الحدث الهام الذي أدخل الفرحة والسرور على ساكنة جماعة بني هلال عامة وأسرة الصغيرة فاطمة خاصة.

وكان خبر حفظ القرآن الكريم كاملا من جانب الصغيرة فاطنة قد انتشر على نطاق واسع فوجد صداه على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، كما وجدت هذه الصغيرة نفسها تلج قلوب الساكنة المحلية التي رحبت بها ترحيبا يليق بمقامها، فعملت على تكريمها مكافأة لها على تضحياتها واجتهادها ومثابرتها بشأن حفظ كل سور كتاب الله عز وجل.

وعبرت فاطنة في تصريح وكالة المغرب العربي للأنباء عن “سعادتها الكبيرة” لتمكنها من ربح هذا التحدي لتصبح أول فتاة في المنطقة تحقق هذا الإنجاز الكبير.

وقالت إنها تهدي هذا الإنجاز بشكل خاص لوالديها اللذين، على الرغم من ضيق ذات اليد، كانا يدعمانها ويعملان على تشجيعها دوما على المضي قدما في هذا المسار.

وتابعت أن السير في هذا المسار صعب للغاية لكنه لم يكن مستحيلا، حيث عملت كثيرا على التوفيق بين الدراسة وإتمام حفظ القرآن الكريم.

من جهته قال والدها السيد العربي الكوثري في تصريح مماثل إن طفلته كانت تعمل بجد منذ عام 2016 لتتوج جهودها اليوم بهذا الإنجاز وهي تبلغ من العمر 13 سنة.

وقال ” اليوم نحتفل جميعا بالتزامها واستعدادها للمضي قدما في هذا النهج .. لقد كانت والحمد الله في مستوى ثقتنا، وأصبحت الطفلة المثالية التي يحلم بها كل والد في المنطقة.

وشدد في هذا السياق على أهمية ” المسيد ” في التربية الإسلامية والتنمية التي تشجع الشباب على استيعاب أفضل لتعاليم القرآن الكريم والقيم الدينية النبيلة.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.