سقوط 5 جنود قي قضية بارون دولي للمخدرات

اشتوكة بريس

تنطلق أولى جلسات محاكمة بارون دولي مختص في تهريب المخدرات، وخمسة جنود بحرس الحدود بين القنيطرة ومولاي بوسلهام، بغرفة الجنايات الإبتدائية المكلفة بجرائم الأموال في 6 يونيو المقبل، بعد إحالتهم على الغرفة السالفة الذكر من لدن قاضي التحقيق بالغرفة الخامسة المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط.

ووفق مصادر مطلعة فقد أسفر التفتيش الذي قامت به عناصر الدرك الملكي عن حجز لباس حربي يخص الزي الجديد للقوات المسلحة الملكية، مكون من قبعة وحذاء وزي نظامي مزركش بالأخضر، كما جرى التعرف على هويات أشخاص أخرين، ضمنهم زوجة بارون موقوف، وذلك عبر تسجيلات تطبيق واتساب المثبت “بارون المخدرات”، كما تم ضبط صور لمراكز عسكرية تابعة لثكنة الفوج الخامس عشر لحراسة الحدود إضافة إلى صورة جندي.

نفس المصادر أفادت أن استقراء مضمون رسائل الواتساب، مكن من العثور على صور تخص مراكز الثكنات العسكرية التابعة للفوج، ما أثار حالة استنفار أمني قصوى، سيما أنه يمنع تصوير الثكنات، وتأكد أنه جرى التقاطها من موقف للعربات العسكرية داخل الثكنة، كما حجزوا أجهزة اتصالات لاسلكية وصور للإحداثيات الجغرافية لنقطة على البحر، وورقة مكتوب عليها مجموعة من المبالغ المالية في اسم كل شخص، إضافة إلى محاضر للضابطة القضائية تخص موقوفين في قضايا التهريب الدولي للمخدرات، كما تم ضبط نسخة تتعلق بإصدار مذكرة بحث في حق البارون.

وأضافت المصادر، أن البارون صرح بعد محاصرته من قبل المحققين، أن اللباس العسكري اقتناه ب 170 دهما من أحد الأسواق العشوائية بالمنطقة، وحول كيفية تصوير مراكز الثكنات، أكد أنه لا علم له بكيفية دخول صور مراكز الجيش إلى مفكرة هاتفه، والأمر نفسه بخصوص كيفية التقاطه صورة جندي بزيه الرسمي.

وأثناء إيقافه داخل مقهى ومحاولة اقتياده نحو منزله دل أفراد التدخل على منزل في طور البناء ليتبين أنه لا يحتوي على أثاث، وأنه أراد التمويه، وبعد تنسيق مع قائد المركز الترابي لدرك مولاي بوسلهام وتنسيقا مع عون سلطة وصل ضباط البحث إلى بيته الحقيقي ليتم حجز مبلغ تسعة ملايين سنتيم، كما حجزوا نسخا من الحوالات المالية وشرائح نداء تابعة لشركات اتصالات مختلفة وبطائق تعبئة، وسيفا يبلغ طوله 55 سنتيمترا.

وبعد تعميق البحث واجراء الخبرات التقنية اللازمة التي مرت بها النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، اكتشف المحققون علاقات مشبوهة بين الجنود العاملين بالمراكز والمهرب الذي نجح في تهريب كمية من الشيرا.

هذا وتوبع المهرب بجرائم حيازة ونقل وتهريب المخدرات على الصعيد الدولي وتسهيل استعمالها للغير وحيازة المخدرات داخل الدائرة الجمركية بدون سند أو ترخيص وجناية إرشاء موظفين عمومين للامتناع عن القيام بعمل من أعمال الوظيفة والقيام بأعمال غير مشروعة، فيما توبع الجنود بتهم المشاركة في حيازة ونقل وتصدير المخدرات وجناية الارتشاء بتلقي مبالغ مالية للقيام بأعمال غير مشروعة والامتناع عن القيام بعمل من أعمال الوظيفة.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.