إنزكان: دهاء وكيل الملك يُطيح ب “دركي مزور” من سيدي بيبي

اشتوكة بريس- عزيز عميق

بدهاء وتمرس، وحنكة في العمل، وسنوات من اكتساب التجارب، وقراءة معالم الوجوه وتصرفات النصابين،  تمكن وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بإنزكان، اليوم الإثنين 20 يونيو 2022، من الإطاحة بنصاب، ينتحل صفة “دركي” من أجل الإطاحة والإيقاع بضحاياه وخصوصاً نون النسوة.

واستناداً إلى مصادر اشتوكة بريس، فإن المنتحل كان يتربص بضحاياه من النساء اللواتي يترددن على المحكمة لقضاء أغراضهن الشخصية، موهما إياهن بأن له نفوذ داخل دهالير ورداهات المحكمة، وأنه بإمكانه التدخل لصالحهن من أجل حلحلة قضاياهن المعروضة على القضاء، في مقابل مبالغ مالية مهمة.

نفس المصادر اكدت أن وكيل الملك إرتاب في تحركات الدركي المزور بعد ظهوره في عدة زوايا من المحكمة، من خلال كاميرات المراقبة المثبتة بجنبات وداخل المحكمة، حيث عاين من خلال شاشة عرض الكاميرات بمكتبه، شطحات النصاب وتحركاته المريبة.

وزوال اليوم الإثنين 20 يونيو الجاري، تم ضبط منتحل صفة الدركي متلبسا بالنصب على سيدة لها قضية رائجة أمام المحكمة، حيث حاول النصاب المذكور التفاوض معها من أجل تمكينه من مبلغ مالي قدره 2000 درهما مقابل التدخل لدى مصالح المحكمة لإطلاق سراح إبنها المتهم في إحدى القضايا.

نفس المصادر أكدت للجريدة، أن المعني بالأمر شاب ينحدر من جماعة سيدي بيبي بإقليم اشتوكة أيت باها، وقد عثر بحوزته على لباس وبطاقة خاصين بجهاز الدرك الملكي، وأصفاد، وغير ذلك من الوثائق المزورة التي يستعملها في عملية النصب على ضحاياه.

هذا وتدخلت مصالح المحكمة للتأكد من هوية الشخص المعني، حيث تبين لها أنه لا ينتمي لجهاز الدرك، وأنه موضوع مذكرة بحث صادرة عن مصالح مراقبة التراب الوطني، فضلا عن عملياته في النصب، والتي تعد بالعشرات.

ووفق ذات المصادر، فقد أحيل الموقوف على مصالح الشرطة القضائية لأمن إنزكان، حيث تم فتح تحقيق أولى معه بخصوص القضية، من أجل تحديد كافة الأفعال الإجرامية التي تورط فيها، قبل إحالته على النيابة العامة المختصة لإستكمال مجريات التحقيق التفصيلي في النازلة، وتقديمه للعدالة لتقول كلمتها فيه.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.