تفاصيل حصرية في حادثة سير ماسة التي راح ضحيتها سيدتان من سيدي بيبي والثالثة ترقد في حالة خطيرة

اشتوكة بريس - عزيز عميق

علمت جريدة اشتوكة بريس من مصادرها الخاصة، أن ضحايا حادثة السير التي وقعت يوم أمس اليوم الاثنين 27 يونيو 2022، على الطريق الوطنية رقم 1، وبالضبط بمنطقة أيت أومريبط الواقعة ضمن النفوذ الترابي لجماعة ماسة بإقليم اشتوكة آيت باها، ينحدرن جميعاً من جماعة سيدي بيبي.

وكان الحادث الذي خلف مقتل سيدتين وإصابة ثلاثة بجروح خطيرة، قد وقع بعد إنقلاب سيارة كانت تُقل 3 نسوة كُن قادمات من منطقة بولفضايل نواحي ماسة، بعد أن فقدت إحداهن وهي السائقة، التحكم في السيارة، ماتسبّب في مصرع إثنتان منهن، إحداهن بمكان الحادث، والثانية في طريقها نحو المستشفى الإقليمي ببيوكرى، فيما أصيبت السائقة بجروح خطيرة نقلت على إثرها نحو مستعجلات نفس المستشفى، تم إلى المركز الإستشفائي الجهوي الحسن الثاني بمدينة أكادير.

ووفق نفس المصادر، فقد قصدت النسوة الثلاث مدينة منطقة بولفضايل صباحاً من أجل قضاء مأرب لهن، وعند عودتهن وقعت الواقعة التي تركت حزناً عميقاً في صفوف أقاربهن ومعارفهن.

وقد تم تشييع جثامين المتوفيات عصر اليوم الثلاثاء، بجماعة سيدي بيبي، نحو مقبرة الجماعة بحضور عدد كبير من الأهل والأقارب.

هذا ومازالت الضحية الثالثة ترقد بقسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني باكادير، في حالة خطيرة، بعد أن نجت من موت محقق راح ضحيته إثنين من صديقاتها.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.