تعاطف كبير مع العروس لمياء التي تخلى عنها زوجها في ليلة العمر، فما الحكاية…

متابعة

خلقت عروس تونسية اسمها لمياء اللباوي موجة من التعاطف ، يوم الأحد 24 يوليوز 2022، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تداول قصة تعرضها لموقف لا تحسد عليه يوم زفافها، حيث وجدت نفسها مهجورة من عريسها في ليلة العمر، بعد أن أمرته والدته بتركها لأنها على حد قولها “قبيحة وقصيرة”.

وحسب مصادر اعلامية ، فإن العريس خطب العروس منذ فترة ولم يتسن لوالدته أن تراها إلا من خلال الصور، وبعد دقائق من دخول أهل العريس قاعة الحفلات، طلبت الأم من ابنها أن يترك المكان لأنها لم تعجبها، رغم محاولة بعض الحضور التدخل لمنع هذا التصرف، وبدا واضحا من خلال الصور، أن العريس كان متوترا، حيث كان يمسح جبينه الذي تصبب عرقا.

وكسبت لمياء تعاطفا كبيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن استيائهم الشديد من تصرف العريس ووالدته، ووصفوا تصرف هذه الأخيرة بالأناني والعنصري، خاصة أن العروس يتيمة الأبوين.

وتصدر اسم لمياء اللباوي التريند عبر محركات البحث، حيث تم تداول صورتها وقصتها بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكشفت لمياء من خلال مقطع فيديو أنها تمر بحالة نفسية سيئة، ولكنها بالمقابل وجهت الشكر للتونسيين الذين تعاطفوا معها، وحتى الأطباء والمحامون الذين تواصلوا معها حتى يقدموا لها يد المساعدة.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.