المراقبون الجويون يُهددون بشل مطارات المغرب لمدة 15 يوما

اشتوكة بريس

يعتزم المراقبون الجويون شن إضراب لمدة 15 يوما، اعتبارا من يوم غد الأربعاء 3 غشت 2022. في خطوة تصعيدية، الهدف منها الضغط على إدارة المكتب الوطني للمطارات من أجل دفعها لدفع المنحة المتفق عليها في بروتوكول الاتفاق الموقع عليه سنة 2019.

وتم اختيار هذا التوقيت لخوض ا الإضراب، ففي عز العطلة الصيفية حيث تعرف فيها الحركة الجوية ذروتها، حيث هدد المراقبون الجويون بخوض إضراب من أجل إيصال أصواتهم.

ويتلخص الملف المطلبي في “منحة” بسيطة وردت في بروتوكول الإتفاق الموقع في عام 2019 مع المدير السابق للمكتب الوطني للمطارات محمد العوفير.

وتتواصل المفاوضات بين إدارة المكتب الوطني للمطارات والمكتب الوطني الموحد للمراقبين الجويين، وهي نقابة منضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

ووفق مصادر متطابقة، فلم يتم تحديد مبلغ منحة إدارة الحركة الجوية في بروتوكول 2019. ومع ذلك فقد هدد المراقبون الجويون مرارا وتكرارا بخوض الإضراب ضد المكتب الوطني للمطارات، الذي يطالبهم بالتحلي بالصبر، بالنظر إلى السياق الصعب الذي كان يمر به المكتب فيما يتعلق بآثار عامين من الجائحة التي أسفرت عن خسائر متتالية بنحو 2 مليار درهم (2020) و1.6 مليار درهم (2021).

ووجهت النقابة الوطنية التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وهي الأكثر تمثيلية بين موظفي المكتب، رسالة إلى أعضاء الحكومة، تدين فيه تصرفا تمييزيا في التعامل مع مطالب أجراء المؤسسة، خاصة وأن المراقبين الجويين هم الأعلى أجرا من بين جميع فئات العاملين الأخرين.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.