سعر صرف الدرهم يرتفع مقابل الأورو والدولار في سنة 2021

أفاد التقرير السنوي لبنك المغرب حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية بأن الدرهم ارتفع في مجمل سنة 2021 مقابل الأورو والدولار الأمريكي، بمعدل 1,8 و5,7 في المائة على التوالي.

وأوضح التقرير، الذي قدمه والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري، إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، السبت الماضي بالقصر الملكي بالرباط، أن التطور مقابل العملة الأمريكية بالخصوص يعكس تأثيرات السوق بنسبة 3,5 % والسلة بنسبة 2,2 %.

كما أبرز التقرير أنه إضافة إلى ذلك، تعزز الدرهم بنسبة 32% في المتوسط مقابل الليرة التركية وبنسبة 12,2 % مقابل الريال البرازيلي، فيما تراجعت قيمته بنسبة 1,5% مقابل الجنيه الإسترليني و 1,3% مقابل اليوان الصيني.

وفي ظل هذه الظروف، ارتفع سعر الصرف الفعلي بنسبة 3,6 % بالقيمة الإسمية، نظرا لتسجيل نسبة تضخم داخلي أقل إجمالا مما سجل في أبرز الدول الشريكة والمنافسة، فقد وصل الارتفاع إلى 1,3 % بالقيمة الحقيقية.

وأفاد بنك المغرب بأنه في سنة 2021، سجل سوق الصرف فائضا مهما في السيولة بالعملات الأجنبية، يرجع بالأساس إلى النمو القوي لتحويلات المغاربة المقيمين في الخارج والأداء المتميز لبعض الصادرات، لاسيما الفوسفاط ومشتقاته، مبرزا أنه مع بقائه داخل نطاق التقلب 5%±، استمر السعر المرجعي للدرهم في الاقتراب من الحد الأدنى ليستقر فيه ابتداء من نهاية يونيو.

وأشار التقرير إلى أن التقييمات الفصلية التي أنجزها البنك تشير إلى أن هذا الارتفاع يتسم بطابع ظرفي، وأن قيمة العملة الوطنية تبقى متماشية مع أسس الاقتصاد الوطني، مضيفا أن البنك أطلق ابتداء من 20 شتنبر عمليات مناقصة لشراء العملات.

وأبرز البنك المركزي أن “هذه الأخيرة مكنت من إطلاق تحرك تدريجي لتقريب سعر الصرف من السعر المركزي”.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.