بلفاع: بالصور و الفيديو.. إعادة تمثيل جريمة شاب ثلاثيني وسط تعزيزات أمنية مشددة

اشتوكة بريس- عزيز عميق

أعاد شاب في الثامنة والعشرين من عمره، يتحدر من دوار آيت سعيد بالجماعة الترابية بلفاع بإقليم اشتوكة آيت باها، زوال اليوم السبت فاتح أكتوبر الجاري، وسط تعزيزات أمنية مشددة، تفاصيل جريمة قتل اقترفها الخميس الماضي، وراح ضحيتها شاب في الثلاثينات من عمره، بعد أن أصابه في مقتل، بطعنة سلاح أبيض على مستوى اليد اليسرى، نجم عنها نزيف حاد أنهى حياته بنفس المكان.

وكانت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي بلفاع، قد فتحت، الخميس 29 شتنبر المنصرم، بحثاً معمقاً لفك لغز جريمة قتل راح ضحيتها شاب في الثلاثينات من عمره، بعدما عُثر على جثته وعليها آثار جروح تُشير إلى تعرّضه للطعن بواسطة سلاح أبيض.

النازلة عجلت بانتقال مصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية إلى مكان الحادث، حيث باشرت المعاينات، وانتدبت سيارة لنقل الأموات، تكلفت بإيصال جثة الهالك إلى المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، حيث تم إيداعها قسم الطب الشرعي بمستودع حفظ الأموات، لإخضاعها للتشريح الطبي لفائدة البحث القضائي التمهيدي المفتوح، تنفيذاً لتعليمات الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير.

ووفق ذات المصادر، فقد باشرت مصالح المركز الترابي للدرك ببلفاع أبحاثها الأولية وتحرياتها، انطلاقا من محيط مسرح الجريمة الذي أخضعته لمسح شامل، مستعينة بفرقة تقنيي مسرح الجريمة ووحدة الكلاب المدربة، بهدف جمع القرائن والأدلة التي مكنت من تحديد هوية الفاعل.

وهكذا تحركت العناصر الدركية ببلفاع، في الساعات الأولى من يوم الجمعة 30 شتنبر الماضي، إلى بعد أقل من 12 ساعة من تنفيذ الجريمة، نحو دوار آيت سعيد بنفوذ نفس الجماعة، حيث تم تطويق منزل المشتبه به، قبل أن يتم توقيفه، واقتياده نحو المركز للتحقيق معه بعد وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة باستئنافية أكادير.

وزوال اليوم السبت، توقفت سيارة مسيجة للدرك وعلى متنها الجاني، خفرتها سيارات أخرى مسنودة بعناصر من القوات المساعدة، وكلها احترازات أمنية، لدرء أي سلوك انتقامي قد يلحق به الأذى، من قبل حشد كبير من المواطنين تابعوا إعادة التمثيل.

وفي أقل من ساعة أنهى الجاني تمثيل جريمته، ووسط التعزيزات نفسها أعيد إلى السيارة المسيجة، بعد أن باح بدوافع جريمة، وظروف إرتكابها.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.