مستجدات الدعوى العمومية المرفوعة في حق الراحل عبد الوهاب بلفقيه

اشتوكة بريس

قرر قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال لدى محكمة الإستئناف بمراكش، يوسف الزيتوني، إسقاط الدعوى العمومية في حق الراحل عبد الوهاب بلفقيه لوفاته.

كما قرر نفس القاضي، إحالة 13 متهما على غرفة الجنايات الإبتدائية المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الإستئناف بمراكش من أجل المشاركة في تبديد وإختلاس أموال عمومية والتزوير وغيرها، ضمنهم موظفين ومهندسين ونواب للرئيس ومقاولين.

وسبق أن تمت إحالة المتهمين من طرف قاضي التحقيق على المحاكمة على خلفية شكاية تقدم بها الفرع الجهوي مراكش الجنوب للجمعية المغربية لحماية المال العام بعدما قرر الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بمراكش حفظ القضية وإخراجها بعد ذلك من الحفظ بعلة إنعدام الإثبات وإنكار المتهمين.

وهو ماطرح حينها الكثير من الأسئلة حول مدى قانونية قرار الحفظ خاصة وأن وثائق القضية تفيد بحصول إختلالات قانونية ومالية وتدبيرية جسيمة، اعترت انجاز مشاريع التهيئة بالمدينة وصفقات عمومية وغيرها.

وذكر محمد الغلوسي، محامي، ورئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، بأن بعض المتهمين راكموا أموالاً طائلة بفعل الفساد والرشوة والريع بطرق غير مشروعة، وأضاف بأن هذا الملف تناهز وثائقه مايفوق 2000 وثيقة فضلا عن المحاضر المنجزة والذي اشتغلت عليه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمهنية لمدة طويلة وأحالت ناتجها على الوكيل العام للملك.

لكن، وبعد قرار الحفظ، يضيف الغلوسي، قامت الجمعية المغربية لحماية المال العام بمراسلة رئيس النيابة العامة والوكيل العام للملك حول عدم مشروعية وقانونية قرار الحفظ وسجلنا احتجاجنا على ذلك لوجود مناورات تدليسية حالت دون تحقيق العدالة. ليتم في وقت لاحق إخراج القضية من الحفظ وإحالة جميع المتهمين وعددهم17 متهما على قاضي التحقيق من أجل اختلاس وتبديد اموال عمومية والإرتشاء والتزوير وغيرها والمشاركة في ذلك.

وأعرب الغلوسي عن تخوفاته حول مسار ومصير هذه القضية ، تخوف من أن يسعى بعض المتهمين بعد وفاة المتهم الرئيسي إلى القيام بما من شأنه تعطيل العدالة ومحاولة الإفلات من العقاب.

لكن، يقول الغلوسي، نعول على القضاء لقطع الطريق على كل تلك المحاولات خاصة وأن غرفة الجنايات الإبتدائية المكلفة بجرائم الأموال برئاسة الأستاذ أحمد النزاري مشهود لأعضائها بالنزاهة والإستقامة ونظافة اليد، والتي من المرتقب أن تشرع في محاكمة المتهمين في هذه القضية الشائكة يوم الخميس 15 دجنبر الجاري.

كما نراهن، يؤكد الغلوسي، على دور السلطة القضائية في التصدي للفساد ونهب المال العام والقطع مع الإفلات من العقاب، واصدار أحكام قضائية رادعة تتناسب وخطورة جرائم الفساد المالي والإقتصادي.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.