أسعار الدجاج تحلق بعيداً عن جيوب الفقراء

اشتوكة بريس- عزيز عميق

مازالت أسعار الدجاج تخلق عالياً، وبعيداً عن متناول الفقراء، بعد أن وصل الكيلوغرام الواحد من الدجاج الحي إلى 22 درهماً، في بعض المحلات بجماعة سيظي بيبي بإقليم اشتوكة آيت باها، ما آثار موجة من الغضب في صفوف المواطنين، الذين صاروا يجدون صعوبة كبيرة في اقتنائه، ناهيك عن أثمنة اللحوم الحمراء والأسماك التي سبقت الدجاج وحلقت عالياً.

وعبر مواطنون في تصريح لجريدة اشتوكة بريس، عن غضبهم الشديد لصمت الوزارة الوصية على القطاع، على هذه الارتفاعات التي شملت جميع المواد الغذائية ظون إستثناء.

وككل مرة، عزى مسؤولون بالفيدرالية البهيمية لقطاع الدواجن، هذا الارتفاع إلى لقلة الإنتاج والجفاف الذي تعرفه مجموعة من المناطق المغربية، وارتفاع أسعار المواد المتدخلة في عملية الإنتاج، وبالأساس الأعلاف المركبة و”فلوس اليوم الأول”، معربين عم استنكارهم الشديد لارتفاع أسعار الدجاج الموجه للاستهلاك.

وتحسرت الجمعية، عن غياب للوزارة الوصية، منبّهة إلى عدم تحقيق ما جاءت به استراتيجية عقود مخطط المغرب الأخضر بخصوص قطاع الدواجن، مشيرة إلى أن كل الجهات المسؤولة، وحتى المنتخبة (البرلمان بغرفتيه) لم تتحرك من أجل تفعيل المبدأ الدستوري المتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة.

وطالبت الجمعية، الجهات المسؤولة بالتدخل لخفض أثمان الأعلاف المركبة، وإعفائها من الرسوم الجمركية والضريبة على القيمة المضافة، من أجل مواجهة الاحتكار وخلق منافسة حقيقية في القطاع يستفيد منها المستهلك المغربي قبل المنتج.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.