وهبي: الإدمان على المخدرات ليس جريمة.. واعتقال المدمنين قرار غير صائب

اشتوكة بريس

أثار عبد اللطيف وهبي وزير العدل من جديد موجة جديدة من الجدل بعد أن صرح في ندوة نظمها المركز الوطني لمحاكم الدولة له أن الإدمان على المخدرات ليس جريمة.

وعلل وهبي كلامه الذي أدلى به بحضور مدير الشؤون الجنائية والعفو بالوزارة بأن مدمني المخدرات هم مرضى ويجب أن يعالجوا، مبرزا أن قرار اعتقال هؤلاء هو أمر غير صائب.

وأضاف المتحدث ذاته أن مدمن المخدرات وعوض نقله للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية يتم وضعه في السجن وعوض تطبيبه يكون في أعلى درجات المرض.

وكان محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، قد دعا الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي إلى جمع مكتبه السياسي في خلوة تنظيمية لمناقشة تداعيات القضية الشائكة التي باتت تعرف بـ”اسكوبار الصحراء” والتي على إثرها أمر قاضي التحقيق بإيداع كل من سعيد الناصري رئيس فريق الوداد البيضاوي والقيادي بحزب البام إلى جانب زميله في ذات الحزب ورئيس جهةٍ الشرق عبد النبي بعيوي وشقيقه السجن .

وشدد الغلوسي على ضرورة تدخل المكتب السياسي لحزب “البام” من أجل “مناقشة هذه القضية وتفكيك العلاقات المشبوهة بين السياسي والثروة والفساد واستغلال مواقع المسؤولية لبناء شبكات فساد مركبة أشبه بأسلوب عصابات المافيا، تتوزع على مختلف المهن والوظائف”.

ودعا الغلوسي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إلى التحلي بالشجاعة “لتطهير حزبه من كل الأشخاص الطامعين في صناعة “مجدهم المزيف “عن طريق التقرب لمراكز القرار والسلطة وتوظيف ذلك لمراكمة الثروة المشبوهة وإشاعة الظلم والتمييز”، مؤكدا أنه على كل الأحزاب السياسية أن تقوم بنفس الشيء وأن تضع مدونة للسلوك وتفرض على أعضائها التصريح بممتلكاتهم وتفعيل أدوات وآليات المحاسبة التنظيمية لتخليق الحياة السياسية والحزبية ،

وقال الغلوسي “على أمين عام الأصالة والمعاصرة وقيادات الأحزاب السياسية أن تدرك أن أمثال الناصري وبيوي موجودين داخلها ويتحولون من حزب إلى آخر عشية كل انتخابات وأصبحوا شناقة وسماسرة يتحكمون في الأحزاب نفسها وأصبحت لاتملك أي قرار ومجبرة على الرضوخ لطلباتهم الغارقة في الفساد والجشع ،ومنهم من يتحمل مسؤوليات عمومية مهمة وحماية أمثالهم سيجر الدولة والمجتمع نحو الهاوية والمستقبل المجهول”.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.