الحبس لفقيه غرر بقاصر وافتض بكارتها 

اشتوكة بريس

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمدينة الرباط، بحر الأسبوع الماضي، بأربع سنوات حبسا نافذا، في حق فقيه يشتغل بدوار المعازيز، بإقليم الخميسات، بتهمة هتك عرض قاصر بدون عنف نتج عنه افتضاض، والتغرير بها بواسطة التدليس.

ووفق مصادر متطابقة، فإن المحكمة اقتنعت بالجرائم المنسوبة إلى الفقيه، بعدما أقر باقتنائه هاتفا للقاصر أثناء استغلال نقله جدتها إلى السواق الأسبوعي، وكان يمنحها مبالغ مالية تتراوح ما بين خمسة وعشرة دراهم.

وأضافت المصادر، أن المتهم سقط بعدما تلقت مصالح الدرك الملكي مكالمة من قبل فاعل خير، أخبرها فيها أن فقيها يتردد على منزل تقطنه طاعنة في السن تعاني كسرا رفقة حفيدتها وأن هذه الزيارات الليلية تثير الشكوك.

إخبارية الفاعل، دفعت بعناصر الدرك الترابي إلى التوجه نحو بيت جدة الضحية لتطرق الباب وسط تجمهر عدد كبير من الجيران، وبعدما فتحت القاصر الباب، استفسرتها فرقة التدخل عن هوية الشخص الموجود داخل البيت، فارتبكت في حديثها، مؤكدة وجود جدتها فقط ليقتحم درکيان المنزل، ويعثرا على الفقيه مختبئا وسط قطعة قماش، بعدما حاول الفرار، ليطلبا منه الاستسلام وهو ما استجاب له.

وأثناء نقل الموقوف إلى مقر الدرك الترابي، أكد واقعة تغريره بالقاصر واقتناء هاتف لها وزيارتها، نافيا افتضاض بكارتها، مشددا على أن الضحية كانت على علاقة مع شاب آخر يتحدر من القنيطرة، وتبعث له فيديوهات وهي تمارس العادة السرية، وأنه هتك عرضها بدون عنف وبرغبة منها، وكان يتردد على بيتها.

من جهتها، تقدمت شقيقة القاصر نحو المحققين وأخبرتهم أنها على علم بممارسة الموقوف الجنس على شقيقتها دون علم جدتها التي تعاني مرضا مزمنا بسبب إصابتها بكسر، وأن الجاني كان يستغل نوم الجدة لممارسة الجنس على أختها.

هذا، وحجزت عناصر التدخل هاتفا ذكيا بحوزة الفقيه افتحصه ضابط الدرك الترابي، ليجد به عشر رسائل تغرير موجهة من قبله إلى القاصر، كما عثروا على فيديو للضحية وهي تمارس العادة السرية أرسلته له عبر تطبيق واتساب.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.