اشتوكة.. إعتقال “شيخ ومقدم” إعتديا على عون سلطة خلال عملية هدم بناية عشوائية

اشتوكة بريس - عزيز عميق

أوقفت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي ببيوكرى إقليم اشتوكة أيت باها، أمس الإثنين 25 مارس الجاري، عوني سلطة تابعين لقيادة القليعة بعمالة إنزكان أيت ملول، بعد الإشتباه في تورطهما في قضية الإعتداء على عون سلطة آخر تابع لقيادة واد الصفا بإقليم اشتوكة أيت باها.

وحسب مصادر خاصة لشتوكة بريس، فقد تدخل قائد قيادة واد الصفا وعون سلطة من أجل هدم بناية عشوائية تعود ملكيتها لعون سلطة برتبة شيخ حضري بمنطقة أيت واكمار المحادية للقليعة، قبل أن يتدخل المتهم رفقة زوجته وشقيقه الذي يشغل بدوره منصب عون سلطة برتبة مقدم، لمنع عملية الهدم، حيث تطور الأمر إلى نزاع إنتهى بإصابة عون السلطة التابع لقيادة وادي الصفاء، بجروح متفرقة في أنحاء جسده، حصل على إثرها على شهادة طبية تثبت مدة العجز في 21 يوما.

من أجل هذا، تدخلت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز القضائي ببيوكرى من أجل إعتقال المشتبه فيهما، والإحتفاض بهما تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، إلى حين إستكمال باقي الأبحاث والتحريات وتقديمهم للعدالة.


آخر المستجدات
تعليقات
تعليق 1
  1. ابراهيم يقول

    السيبة والفوضى وعدم إحترام للقوانين ثم الجشع يدفعان بعض الأشخاص إلى ارتكاب الحماقة ولو حتى إن كان ذلك على حساب مخالفة القانون بجهله أو بحرقه لكن مثل هؤلاء الأشخاص ولاسيما أنهم يضلون يوميا يسمعون هذه الاسطوان من طرف ررساءهم في السلطة وتكاد أن تكون مثل الخبز اليومي أو القوة إلا أن الطمع والجشع والركب على شيء من الدفء السلطوي يبرهنان على اتبات تعمد ارتكاب المخالفات في ممارسات بعض الاعوان في السلطة ضانين أنهم لااحد يقدر أن يحاسبهم أو يلاحظ عليهم ارتكاب المخالفات لأن عندهم احساس بأنهم الكل في الكل ولا حسيب ولا رقيب ثم يصولون ويجولون كما يحلو لهم ضانين أن بايصالهم المعلومات إلى مستويات في هرم السلطة سيعفيهم من المتابعة والمحاسبة لكن المشكل هو الأمية وهنا لآ اعني عدم القدرة على الكتابة والقراءة بل فهم من هو ومتى عليه فعل ماهو قانوني واجتناب المحضور أي التكوين والتكوين المستمر ثم على رؤساءهم أن يحتونهم على اتباع وتطبيق القانون ابتداءا من أنفسهم قبل غيرهم أما هكذا العشواءية في العمل وتسويق المعلومات بالعشواءية إلى درجة تلفيق التهم وتغليط السلطة في بعض الأحيان ثم التستر على البعض بالمقابل وهذا شاءع بكثرة الله يرحمنا ويهدينا على مصلحة الوطن والمواطن

التعليقات مغلقة.