سوس.. التساقطات تنعش حقينة السدود وتحيي آمال الفلاحين والكسابة

اشتوكة بريس

عرفت جهة سوس ماسة نهاية الأسبوع الماضي، تساقطات مطرية أنعشت حقينة سدود الجهة ولو بشكل طفيف، وأحيت آمال الفلاحين الذين استبشروا بها خيرا في ظل الجفاف.

ورغم التحسن الطفيف الذي عرفته حقينة السدود في حوض سوس ماسة، إلا أن الوضعية تظل متأزمة، إذ بلغت كمية المياه المخزنة في السدود المائية الموزعة على تراب الجهة 152.64 مليون متر مكعب، وهو ما يعادل نسبة ملء بلغت في المعدل 20.87 في المائة، بفضل التساقطات الأخيرة.

وحسب تقرير لوكالة الحوض المائي لسوس ماسة، فقد بلغت نسبة الملء في سد يوسف بن تاشفين 15.42 بالمائة بحقينة 46.09 مليون متر مكعب، بينما بلغت نسبة الملء في سد أولوز بإقليم تارودانت 61.41 في المائة بحقينة 54.66 مليون متر مكعب، وبلغت حقينة سد مولاي عبد الله بعمالة أكادير إداوتنان 21.32 مليون متر مكعب، أي بنسبة ملء تقدر بـ 23.54 في المائة.

وبخصوص سد عبد المومن بإقليم تارودانت، فقد وصلت حقينته إلى 12.51 مليون متر مكعب بمعدل 6.30 في المائة، وفي سد أهل سوس وصل معدل الملء إلى 59.39 في المائة بمعدل 2.77 مليون متر مكعب، فيما بلغت هذه النسبة في سد إيمي الخنك 45.91 في المائة، بمعدل 4.48 مليون متر مكعب.

وبالنسبة لاحتياطي سد الدخيلة، فقد وصل عتبة 80.70 في المائة إذ وصلت كميات المياه فيه إلى 0.18 مليون متر مكعب، في حين سجل سد المختار السوسي في إقليم تارودانت ما يعادل 10.63 مليون متر مكعب، أي بنسبة ملء تناهز 39.73 في المائة.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.