الدرك يقتل كلباً شرساً خلال تخليص فتاة من محاولة إختطاف واغتصاب من طرف جانح

اشتوكة بريس

إضطر عنصر من دورية راكبة للدرك الملكي بمركز أولاد افرج، التابعة للقيادة الجهوية بالجديدة، مساء أمس الأربعاء، خلال عملية تخليص فتاة من محاولة اختطاف وهتك العرض، من طرف منحرف في حالة هيجان، واجه عناصر الدرك بالسلاح الأبيض وكلب شرس، لاستعمال سلاحه الوظيفي، لتحييد الخطر القائم، وتخليص الضحية.

ووفق مصادر مطلعة، فقد سيدة الاتصال، في حدود الساعة الثامنة والنصف من مساء أمس الأربعاء، بمركز الدرك الملكي بأولاد افرج، طالبةً التدخل، لتوفير النجدة والحماية لابنتها القاصر، والتي كانت ضحية محاولة اختطاف بالإكراه، تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، وهتك عرضها، من طرف منحرف في حالة غير طبيعية، مضيفة ان الوضع حرج وخطير للغاية، ويستدعي التدخل الفور .

وفور إشعارها، انتقلت دورية رتكبة من الظرك الملكي إلى مسرح النازلة، حيث وجد المتدخلون منحرفاً في حالة متقدمة من الهيجان والاندفاع، بفعل تأثير المخدرات، مدججا بسكينين من الحجم الكبير، ويحاول استدراج فتاة بالقوة، مستعينا في ذلك بكلب شرس من فصيلة “مالينوا “، الشيء الذي دفع عناصر الدورية إلى تطويقه ومحاصرته، قبل أن يفطن الأخير إلى وجودهم، محرضا كلبه في الهجوم على أحد الدركين، الذي أصيب بجروح في ساقه، ما اضطره لاستعمال سلاحه الوظيفي، وإطلاق رصاصة أردت الكلب قتيلا في عين المكان.

هذا، ومكن الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي، من تحييد الخطر المحدق الذي كان يتهدد سلامة المتدخلين الدركيين، وتوقيف الجانح الهائج، ووضعه تحت تدبير الحراسة النظرية، للبحث معه، وإحالته بمقتضى حالة التلبس، على النيابة العامة المختصة لدى استئنافية الجديدة.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.