الشرطة الفرنسية تحقق مع برلمانية تدعم فلسطين

وكالات

أعلنت نائبة رئيس الكتلة البرلمانية في حزب فرنسا الأبية ماتيلدا بانوت، المعروفة بدعمها لفلسطين، عن استدعاء قسم شرطة العاصمة باريس إياها للإدلاء بشهادتها بتهمة “الدعاية الإرهابية”.

وأكدت بانوت عبر منصة إكس، الثلاثاء، أنه “لا يمكن لأي دعوة أو ترهيب” أن يمنعها من الاحتجاج على “الإبادة الجماعية” المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني.

وأعربت عن قلقها حيال “استهداف حرية التعبير والديمقراطية” على يد السلطات الفرنسية.

وردا على استدعاء الشرطة الفرنسية، قالت النائبة مانون أوبري الرئيسة المشاركة لتكتل اليسار في البرلمان الأوروبي، إن استدعاء بانوت للإدلاء بشهادتها “حادثة غير مسبوقة وخطيرة”.

بدورها، قالت النائبة فريدة عمراني، من حزب فرنسا الأبية عبر منصة إكس: “إن الأصوات المناهضة للإبادة الجماعية في فلسطين يتم إسكاتها من قبل إدارة ماكرون”.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.