تطورات جديدة في ملف ضحايا “حقنة 20 غشت”

في تطور جديد عرفه ملف مابات يعرف إعلامياً بملف “حقنة 20 غشت”وضعت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، مستخدمة بمستشفى 20 غشت بالدار البيضاء، تحت الحراسة النظرية، بسبب ملف ضحايا الحقنة التي سببت العمى لمواطنين يتابعون علاجهم بمصلحةالعيون.

وشهدت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، خلال الأسبوع الماضي، توافد مجموعة من الضحايا وأقاربهم إلى مقر النيابة العامة بعدما طالت معاناتهم دون توصلهم بنتائج التحقيق.

وكانت إدارة مستشفى 20 غشت بالدار البيضاء خرجت في وقت سابق عن صمتها، تفاعلا مع ما يروج بشأن تعرض بعض المواطنين الذين يتابعون علاجهم بمصلحة طب العيون بالمستشفى، لمضاعفات ناتجة عن تلقيهم حقنا موضعية على مستوى العين، وهي طريقة لإعطاء الأدوية ضمن العين عبر الحقن بإبرة رفيعة للدواء المعتمد على عقار “بيفاسيزوماب”.

وأفادت إدارة مستشفى 20 غشت، في بلاغ توضيحي لها، أن الأمر يتعلق بـ16 مريضا يعانون من أمراض شبكية العين مع ضعف البصر تتم متابعتهم على مستوى مصلحة طب العيون بالمستشفى، تلقوا حقنة داخل الجسم الزجاجي المعروفة اختصارا ب(IVT)، بتاريخ 19 شتنبر 2023، وذلك وفقا للمعايير المتبعة في مثل هذه العلاجات.

وفي اليوم التالي الموافق لـ20 شتنبر 2023، يضيف البلاغ، ظهرت على اثنين منهم أعراض احمرار وألم في العين مع نقص في البصر، حيث قام الفريق الطبي باستدعاء جميع المرضى الذين تلقوا الحقنة في 19 شتنبر 2023 وتم إدخالهم للمستشفى ووضعهم تحت المراقبة الطبية ومنحهم العلاجات اللازمة.

وقد أظهرت نتائج المراقبة الطبية، بحسب المصدر ذاته، أن جميع المرضى ظهرت عليهم علامات تحسن ملحوظ بعد تلقيهم العلاج، حيث غادر خمسة منهم المستشفى بعد استكمال علاجهم، فيما لا يزال الآخرون في المستشفى لتلقي مزيد من العلاج تحت مراقبة طبية يشرف عليها أطباء متخصصون وسيغادرون المستشفى بعد استكمال العلاج خلال الأيام المقبلة.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.