الحكومة تغلق بابها في وجه طلبة الطب

اشتوكة بريس

رد رئيس الحكومة بشكل ضمني، على العريضة الموجهة إليه من أمهات وآباء طلبة كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة، والتي تناشده للتدخل من أجل الاستماع لمطالبهم واتخاذ ما يلزم من تدابير لطي صفحة الخلاف، وذلك بعقده لاجتماع أول أمس الأربعاء مع عمداء الكليات بحضور وزير التعليم العالي، كانت خلاصاته مخالفة لكل الانتظارات.

وكان على رأس هذه الطلبات، التشبث بقرار تقليص سنوات الدراسة في كليات الطب إلى ست سنوات عوض سبعة، مع الإعلان عن مناقشة عدد من التدابير ستكون مواكبة من أجل تحسين جودة التكوين وتطويره.

خلاصات تلقاها طلبة كليات الطب والصيدلة وعدد من أسرهم باستغراب كبير، بأن الجميع كان يترقب تدخلا شخصيا من رئيس الحكومة يكون “حكيما وعقلانيا” يفضي إلى طي صفحة هذه “المواجهة”، وأن تتم الاستجابة لمطالب الطلبة فعليا، بالشكل الذي يسمح بعودتهم للمدرجات واستئناف الدراسة واجتياز الامتحانات.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.