مؤسسة محمد السادس تدفئ قلوب الأرامل والمتقاعدين في عيد الأضحى بمنحة تضامنية وتعزيز رؤيتها الإنسانية العميقة

مصطفى وغزيف

في مبادرة تعكس الرعاية والتضامن الاجتماعي، قامت مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني بتقديم دعم مالي سخي لفائدة أرامل ومتقاعدي الأمن في مناسبة عيد الأضح، وهي منحة من شأنها إضفاء النور والدفء لقلوب هذه الفئة الغالية من أسرة الأمن الوطني.

وفي إطار توجيهات المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني عبد اللطيف حموشي، خصصت مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني مساعدة مالية بمناسبة عيد الأضحى لفائدة أرامل الأمن الوطني، ممن يتقاضون معاشا يساوي أو يقل عن 2000 درهم، وكذا للمتقاعدين الذين يتقاضون راتبا شهريا في حدود 2500 درهم. هذه المبادرة الاجتماعية تأتي في سياق تنزيل توجيهات المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني عبد اللطيف حموشي، القاضية بالنهوض بالأوضاع الاجتماعية لأسرة الأمن الوطني، بما فيها فئة الأرامل والمتقاعدين، مع الحرص على توسيع قاعدة المستفيدات والمستفيدين.

وقد تميزت هذه السنة بمضاعفة عدد المتقاعدين المستفيدين من هذه المنحة المالية ذات البعد التضامني، حيث انتقل الرقم من 269 مستفيدا في سنة 2023 إلى 541 متقاعدا مستفيدا خلال سنة 2024. أما عدد الأرامل اللواتي استفدن من هذه المنحة التضامنية فقد بلغ عددهن 4136 مستفيدة، مقارنة مع 3825 السنة المنصرمة، محققة نسبة ارتفاع في عدد المستفيدات ناهزت 8 بالمائة.

وضمانا لتسليم هذا الدعم المالي لمستحقيه من الأرامل والمتقاعدين في الوقت المناسب، وفي أيسر الآجال، فقد تم التوافق مع الصندوق المغربي للتقاعد لتحويل المبالغ المرصودة لحسابات المستحقين ابتداءً من أول أيام الأسبوع القادم.

كما تعكف حاليا مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني، بتوجيهات من عبد اللطيف حموشي، على دراسة الوضعيات المالية للدفعة الثانية من الأرامل والمتقاعدين الذين تتوافر فيهم شروط الاستفادة من هذا الدعم التضامني، وذلك ليتسنى تحويل مبالغ الدعم لحساباتهم البنكية في القريب العاجل. وتجسد هذه المبادرة الاجتماعية والتضامنية العناية الموصولة لفئة أرامل ومتقاعدي الأمن الوطني، كما أنها تعزز أواصر التواصل والتضامن مع هذه الفئة العزيزة من أسرة الأمن الوطني.

إنها المعاني الحقيقية للتكافل الاجتماعي والعناية والتضامن إزاء هذه الفئة الغالية من أسر متقاعدي الأمن الوطني، ما يعكس أيضا رؤية إنسانية عميقة تعزز روح التضامن والرعاية الاجتماعية.


آخر المستجدات
تعليقات
3 تعليقات
  1. الهام يقول

    وماذا عن أرامل رجال التعليم المنخرطين بمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية الذين يقل راتبهم عن 2500 وعن أضحية العيد ليتامى الأب وشكرا ممكن جواب وهل الارملة لها الحق من الستفاذة ؟

  2. الهام يقول

    وماذا عن أرامل رجال التعليم المنخرطين بمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية الذين يقل راتبهم عن 2500 وعن أضحية العيد ليتامى الأب وشكرا ممكن جواب وهل الارملة لها الحق من الستفاذة ؟

  3. حنظلة يقول

    وماذا عن أرامل وأيتام الموظفين الآخرين والذين يساهمون في هذا الصندوق المنهوب؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!

التعليقات مغلقة.