“البام” يخرج عن صمته بعد ضجة “قبلة” الوزيرة بنعلي

اشتوكة بريس

أعرب المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم الثلاثاء 4 يونيو 2024، عن تضامنه مع ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، وذلك على خلفية انتشار صورة «نُسِبت إليها»، ظهرت من خلالها سيدة وهي تتبادل «قُبلة حميمية» مع رجل، وهي الصورة التي نفت الوزيرة المعنية وجود أي علاقة لها بها.

وحسب بلاغ صادر عن المكتب السياسي لحزب البام، فقد عقد هذا الأخير اجتماعه العادي، برئاسة القيادة الجماعية للأمانة العامة للحزب، يوم أمس الاثنين 3 يونيو الجاري بالمقر المركزي للحزب بالرباط، وخصص للتداول في مستجدات الساحة السياسية الوطنية.

وأورد البلاغ ذاته، أن المكتب السياسي توقف كثيرا عند حملات التشهير والضرب التي تتعرض لها قيادات الحزب ووزرائه، ومنها ما تعرضت له الأخت ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، من حملات منظمة تجاوزت الوزيرة إلى المس بمصالح البلاد، والتشويش على مسارها التنموي والتطور الحيوي الذي تعيشه على جميع المستويات لاسيما في المجالات والأوراش الاستراتيجية.

واعتبر المكتب السياسي لحزب البام، أن هذه الحملات هي بمثابة عمل مقصود في حق وزراء يدبرون قطاعات استراتيجية وحيوية، ومحاولة فاشلة لثنيهم عن القيام بكامل مسؤولياتهم في الإصلاح الحقيقي وفي مواجهة اللوبيات، لاسيما حين توجه سموم هذه الحملات اتجاه نساء مغربيات يتحلين بالكفاءة ويمتلكن إرادة إصلاح حقيقية داخل مجالات ظلت بعيدة عن التغيير بسبب الخوف من كلفة الإصلاح السياسية والنفسية.

وجدد رفاق المنصوري، عبر بلاغهم، تضامنهم المطلق مع الأخت بنعلي التي تحترم دستور البلاد وتبتعد عن ربط أي مصلحة أو صفة العضوية في المجلس الإداري لأي شركة من الشركات التي روجتها وسائل الإعلام، مؤكدا أن «هذه الحملات المصلحية اللوبية المغرضة، لن تكسر الإرادة السياسية القوية لنساء ورجال البام في القيام بكامل مسؤولياتهم اتجاه التغيير والإصلاح الحقيقيين، ولن تجرهم إلى التخاذل والتراجع عن الدفاع عن مصالح وطننا، أو تأخير الإصلاح والتطبيع مع ضياع فرص تقدم بلادنا».

وللإشارة فليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، كانت قد نفت، يوم الثلاثاء 28 ماي الماضي، وجود أي علاقة لها بصورة نشرتها صحيفة «ذا أستراليان» الأسترالية، ظهرت من خلالها سيدة ورجل وهُما يتبادلان «قُبلة حميمية»، مشيرة إلى أن «الأمر لا يعدو أن يكون مجرد ادعاء زائف وعار من الصحة تماما».


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.