ماكرون يحل البرلمان ويدعو لانتخابات تشريعية مبكرة

اشتوكة بريس

في خطوة مفاجئة،أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء يوم أمس الأحد، حل الجمعية الوطنية (مجلس النواب) وتنظيم انتخابات برلمانية في 30 يونيو و7 يوليوز.

القرار جاء بعد إعلان نتائج الانتخابات الأوروبية التي فاز فيها حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف بحصوله على 31.5 بالمئة من الأصوات، حسب تقديرات أولية.

بالمقابل، سجل حزب “النهضة” الرئاسي انتكاسة انتخابية كونه لم يحصل سوى على نحو 15 بالمئة من الأصوات.

وجاء قرار ماكرون بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الأوروبية التي حقق فيها حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بزعامة جوردان بارديلا (28 عاما) نتيجة تاريخية بحصوله على 31.5 بالمئة من الأصوات، وبالتالي، سيكون لديه في البرلمان الأوروبي الجديد من 25 إلى 29 نائبا.

وقال ماكرون في كلمة متلفزة “سأوقع بعد قليل مرسوم إجراء الانتخابات التشريعية.

واعتبر الرئيس الفرنسي أن نتيجة الانتخابات الأوروبية “ليست جيدة للأحزاب التي تدافع عن أوروبا”، مشيرا إلى أن اليمين المتطرف حصد ما يقرب من 40% من الأصوات في فرنسا (إذا أضفنا إلى قائمة بارديلا قائمة حزب “الاسترداد” بقيادة إريك زمور.

وتابع إيمانويل ماكرون أن “صعود القوميين والديماغوجيين يشكل خطرا على أمتنا وأيضا على أوروبا وعلى مكانة فرنسا في أوروبا وفي العالم”.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.