المغرب ينقذ إسبانيا من مخطط إرهابي خطير

أعلن الحرس المدني الإسباني عن تفكيك “خلية إرهابية” وتوقيف تسعة أفراد في عدة مدن بالبلاد للاشتباه في تورطها في جرائم التجنيد، ونشر الدعاية الإرهابية، والتحريض على ارتكاب أعمال عنف.

وذكر الحرس المدني، أن “هذه العملية، التي نفذت بالتعاون مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بالمغرب، مكنت من تحديد وتحييد الخطر الصادر عن مجموعة من الشباب الذين تشبعوا بالفكر المتطرف الأكثر عنفا لتنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف بيان للحرس المدني الإسباني، أنه تم توقيف ثمانية أشخاص الثلاثاء الماضي خلال عمليات بمليلية ومدريد ومالقة، فيما أسفرت عملية أخرى نفذت الاثنين في كورنيلا (برشلونة) عن توقيف مشتبه به آخر متخصص في صناعة ونشر المحتويات الإرهابية.

ونوه الحرس المدني بأهمية التعاون مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني للمملكة المغربية، والتي مكن دعمها المتواصل والمؤهل في تقدم التحقيقات، وهو ما يؤكد على أهمية التعاون الدولي بين أجهزة مكافحة الإرهاب للتصدي لهذا التهديد والتحدي الكبير الذي يمثله استباق أعمال الإرهابيين.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه “خلال عمليات البحث، تم العثور على أدلة حول تنظيم وتكوين مجموعة تطورت بمرور الوقت، سواء عبر الإنترنت أو خارجه، حيث تشبع أعضاؤها بأكثر المعتقدات تطرفا وعنفا للمنظمات الإرهابية الجهادية،” مضيفا أن جزءا كبيرا من المواد الدعائية التي تم حجزها تعود إلى منظمات إرهابية مثل داعش.

هذا وقد جرى تقديم الموقوفين إلى المحاكم أول أمس الخميس 4 يوليوز، وتم وضع خمسة منهم في الحبس الاحتياطي.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.