عاجل.. سيدي بيبي: غياب المستعجلات يقتل طفلة في عمر الزهور

اشتوكة بريس- عزيز عميق

لفظت طفلة من مواليد 2014، أنفاسها الأخيرة بجماعة سيدي بيبي بإقليم اشتوكة آيت باها، بعد أزمة تنفسية ألمت بها، صباح اليوم الأربعاء 10 يوليوز الجاري، وبعد أن وجدت والدتها أبواب المركز الصحي المركزي موصدة في وجهها، بسبب الإضراب الذي تخوضه الشغيلة الصحية.

ووفق ماعاينت اشتوكة بريس، فقد سلمت الطفلة ذات العشر سنوات، روحها لخالقها بالشارع العام، وسط صدمة كبيرة لوالدتها التي ضمتها إلى صدرها وشرعت في نوبة هستيرية من البكاء، دفعت المواطنين للتحلق حولها، في مشهد مؤلم، أدخل الحزن إلى نفوس الحاضرين.

هذا وفور إخطارها، حلت مصالح الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي بسيدي بيبي، بعين المكان، حيث جرى معاينة جثة الهالكة، قبل إنتداب سيارة نقل الموتى، من أجل نقل جثتها نحو مستودع الأموات بالمركز الإستشفائي الجهوي الحسن الثاني من أجل التشريح الذي أمرت به النيابة العامة المختصة.

من جهتهم، طالب مواطنون من ساكني المنطقة، بإحداث قسم للمستعجلات، خصوصاً وأن ساكني الجماعة يفوقون الستين ألف نسمة، والمركز الصحي لم يعد قادراً على تحمل هذا العدد من الوافدين عليه للعلاج والتطبيب، ولما لا التفكير في تشييد مستشفى كبير يلبي حاجيات الساكنة التي تزداد يوماً عن يوم آخر، بحكم توافد اليد العاملة على الجماعة التي تعرف بنشاطها الفلاحي.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.