أسباب هشاشة العظام وأعراضه وعلاجه

يعتبر مرض هشاشة العظام من أكثر الأمراض انتشارًا وخصوصًا بين كبار السن وحسب ما ذكره موقع Medicinenet، فهناك أسباب مختلفة للإصابة به.

1: سوء التغذية وضعف الصحة العامة وخصوصًا الإصابة بالالتهابات المزمنة وأمراض الأمعاء.

2:سوء الامتصاص وذلك عن طريق عدم امتصاص الجهاز الهضمى الطعام بشكل صحيح.

3: انخفاض مستوى هرمون الإستروجين فى النساء والتى قد تحدث فى سن اليأس أو مع الاستئصال المبكر للمبيضين.

4:انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون فى الرجال “قصور الغدد التناسلية”.

5: العلاج الكيميائى الذى يمكن أن يسبب انقطاع الطمث فى وقت مبكر من الممكن أن يعرض لهشاشة العظام.

6:التهاب مزمن فى المفاصل مثل التهاب الروماتويد أو أمراض التهاب الكبد.

7: عدم الحركة وخصوصا فى التعرض للجلطة من الممكن أن يعرضك لهشاشة العظام.

8:عندما يفتقد الجسم فيتامين د فإن الجسم لا يمكن أن يمتص كميات كافية من الكالسيوم من النظام الغذائى لمنع هشاشة العظام وعدم وجود ضوء الشمس.

9: بعض الأدوية على المدى الطويل يمكن أن تسبب هشاشة العظام.

10:الإفراط فى التدخين والكحول من الممكن أن يكون سبب من أسباب الإصابة بهشاشة العظام.

أعراض هشاشة العظام

تتّسم المراحل المبكرة من ضعف الكتلة العظمية (Bone mass)، بأنها تخلو عادةً من الآلام أو أية أعراض أخرى.

لكن، منذ لحظة ظهور ضعف أو ضمور في العظام من جراء الإصابة بمرض هشاشة العظام، قد تبدأ بعض أعراض هشاشة العظام بالظهور، من بينها:

  • آلام في الظهر، وقد تكون آلاماً حادة في حال حصول شرخ أو انهيار في الفقرات.
  • فقدان الوزن مع الوقت، مع انحناء القامة.
  • حدوث كسور في الفقرات، في مفاصل كفيّ اليدين، في حوض الفخذين أو في عظام أخرى.

علاج هشاشة العظام

العلاجات الهُرمونية:

كان العلاج الهرموني (Hormonal therapy – HT) يشكل، في الماضي، علاج هشاشة العظام الأساسي. لكن وبسبب ظهور بعض الإشكاليات المتعلقة بسلامة ومأمونية استعماله، وبسبب توفر أنواع أخرى من العلاجات اليوم، بدأت وظيفة العلاج الهرموني في علاج هشاشة العظام تختلف وتتبدل.

فقد تم ردّ معظم المشكلات إلى العلاجات الهرمونية التي تؤخذ عن طريق الفم بشكل خاص، سواء كانت هذه العلاجات تشمل البروجستين (Progestin – وهو بروجستيرون تخليقيّ – Synthetic Progesterone) أم لا. وإذا ما أوصى الطبيب بتلقي علاج هرموني، فبالإمكان الحصول على العلاج الهرموني، اليوم، بعدة طرق، منها مثلاً: اللاصقات، المراهم أو الحلقات المهبلية (Vaginal rings).

في كل الأحوال، يتوجب على المريض التمعن في الإمكانيات العلاجية المتاحة أمامه، مع استشارة الطبيب لضمان الحصول على علاج هشاشة العظام الأنسب والأنجع.


آخر المستجدات
تعليقات

التعليقات مغلقة.